أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
اخبار

أحمد داوود أوغلو.. التصريحات التركية الأخيرة بشأن مصالحة المعارضة مع النظام جاءت بعد ضغط روسي شديد

كشفت رئيس حزب المستقبل المعارض، “أحمد داوود أوغلو” اليوم الجمعة، أن التصريحات التركية الأخيرة بشأن مصالحة المعارضة السورية مع النظام جاءت بعد ضغط روسي شديد.

لمتابعة آخر الأخبار اشترك بقناة التليغرام t.me/mdiaena

وردأ على التصريحات الحكومية الأخيرة تجاه نظام الأسد، قال “أوغلو” عبر قناة تركية “ميديا سكوب” للقيام بمحادثات رسمية مع النظام  السوري، لا بد من توفر أحد ثلاثة شروط -إن نحّينا الجانب الأخلاقي من المعادلة.

إما أن يكون النظام قد بدأ فعليًا عملية مصالحة وسلام داخل البلاد، وهذا غير موجود الآن. أو أن يكون النظام قد سيطر على كامل أراضي سوريا وفرض نفسه بالقوة، وهذا أيضًا غير موجود. أو أن يكون النظام قد غيّر لهجته الرسمية بالتعامل مع تركيا وبدأ بالتقارب معها، وهذا أيضًا غير موجود!

اقرأ المزيد: جاوويش أوغلو يكشف عن اتفاق مع 4 دول لإعادة اللاجئين السوريين “بشكل طوعي”

وأضاف: شخصيًا أرى أن المواقف والتصريحات الأخيرة جاءت بعد ضغط شديد من الرئيس الروسي بوتين بعد قمة سوتشي الأخيرة، والهدف من هذا الضغط هو إعطاء الأسد الشرعية مرة أخرى.

وتابع: كان من المفترض أن يقول السيد أردوغان لبوتين إن عليه تطبيق قرار الأمم المتحدة الصادر عام 2015 والذي وقع عليه بنفسه، والذي يقضي بإطلاق عملية انتقال سياسي دون الأسد، حينها يمكن البدء بالمحادثات مع النظام لتسيير عملية الانتقال السياسي.

اقرأ المزيد: الخارجية التركية: تضامننا مع الشعب السوري سيتواصل

وأردف: المحادثات مع النظام لو تمت الآن بهذه الطريقة فستبدأ موجة هجرة جديدة من الشمال السوري نحو تركيا، ولن تستطيع تركيا إقناع أي لاجئ موجود على أراضيها بالعودة إلى بلاده. كيف سيعود الناس لأحضان قتلتهم؟!.

يمكنكم متابعة آخر الأخبار من خلال “تويتر”: ميديانا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى