أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
حوادث

الإعدام لامرأة قتلت زوجها بالتعاون مع عشيقها في حمص

أصدرت المحكمة العسكرية في حمص حكمها بالإعدام بحق امرأة قامت بقتل زوجها بالتعاون مع عشيقها بعد ثلاثة
محاولات فاشلة لقتله.

وفي تفاصيل الجريمة بدأت القصة عندما اتفقت المدعوة ” ش، ف” على قتل زوجها ” ص، ي” والد ابنتيها مع عشيقها
المدعو “س،ل” ليمكنا من الزواج منه بعد التخلص من زوجها والحصول على الأموال من الضحية للتنعم بها.

ففي المرة الأولى أخبرها زوجها أنه سيخرج من المنزل في منطقة محردة متجهاً لمنزل له في منطقة
مشتى الحلو فسارعت وأبلغت عشيقها “س” وزودته بعنوان المنزل وأعطته نسخة من المفاتيح فاتجه خلفه
على نية قتله، إلا لم يجد سيارته جانب المنزل كما أن نسخة المفاتيح لم تفتح الباب، وفي طريق عودته شاهده
يجلس في أحد المطاعم القريبة من الطريق العام بصحبة أحد أصدقائه فعدل عن الفكرة لأنه لم يجد الوقت مناسبا.

وفي المحاولة الثانية طلب العشيق “س” منها أن تخرج زوجها على شرفة المنزل، ليمر بدراجته ويطلق النار عليه
من الطريق إلا أن محاولته باءت بالفشل أيضاً لازدحام الطريق.

وفي المرة الثالثة قامت الزوجة “ش” بإبلاغ العشيق أنها سترافق زوجها لمنزل أهله كي ينتظره خارجاً ويقتله عند
خروجه، حيث قام بالاختباء خلف حصادة قديمة جوار المنزل منتظراً خروجه إلا أن أحد المارين شاهده مما جعله
يعدل عن الفكرة.

أما في المحاولة الرابعة والتي انتهت بتنفيذ الجريمة، أبلغت الزوجة عشيقها عن وجود وليمة عائلية ستقام في المنزل وأن ينتظر خروج المدعوين ليقتل زوجها وفعلاً بعد أن استكشف الشارع أكثر من مرة على وشاهد خروج المدعوين والزوج عند الباب المفتوح أشهر بندقيته عليه وأطلق عليه 15 طلقة ليسقطه قتيلاً ثم لاذ بالفرار على دراجته النارية مباشرة.

إلا أن ابنتا الضحية سمعتا قبل عدة أيام صوت رجل في غرفة والدهم خلال غيابه يتحدث مع والدتهما عن التخطيط لقتل والدهما، وحاولتا فتح الباب لكنه كان مقفلا، فقامتا بالاختباء وشاهدتا العشيق يخرج من غرفتها وتعرفتا على شكله لكن لم تتمكنا من مواجهة والدتهما خوفاً منها.

اقرأ : كارثة جديدة في مصر بأقل من 24 ساعة قتلى وجرحى بانهيار مبنى

وفي اليوم التالي تمكنتا من الحصول على الهاتف الخاص بوالدتهما، وقرأتا الرسائل المتبادلة بينها وبين عشقيها والاتفاق بينهما على قتل والدهما فقامتا باطلاع والدهم على هذه الرسائل وكانت صدمته كبيرة أمام بناته لكنه لم يطلع أحد على ما علمه ولم يحرك ساكناً.

اقرأ المزيد:وحش بشري قتل زوجته الحامل طعناً بالسكين في أزمير التركية

وبعد أن قام العشيق بقتل الزوج قامت الابنتان بإبلاغ الشرطة بهذه المعلومات الموجودة على هاتف والدتها، فتم القبض على الزوجة والعشيق والتفتيش في هواتفهم الخاصة وكشف الرسائل المتبادلة بينهما ونية قتل الزوج عدة مرات، واعترفا بكل ما نسب إليهما حيث أصدرت المحكمة العسكرية بحمص حكم الإعدام بحقهما.

ميديانا – وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى