كورونا Covid 19

التباعد الاجتماعي لدى الاطفال يقلق العلماء

يعتقد العلماء، أن جراءات مكافحة فيروس كورونا، من خلال عملية التباعد الاجتماعي، وهي المقررة أقل تقدير مترين، قد تضعف المناعة لدى الأطفال الصغار، خاصة الذين لم يتمكنوا من بناء مقاومة للحشرات الشائعة، ما يجعلهم عرضة للخطر عندما ينتهي ارتداء الأقنعة والتباعد الاجتماعي في نهاية المطاف، مما جعل هذا الأمر يقلق العلماء.

وفي تقرير لصحيفة “الغارديان”: يرى العلماء إن التعرض لمسببات الأمراض الفيروسية على أساس منتظم يساعد في تقوية جهاز المناعة ضد التهديد في حالة مواجهة الفيروسات مرة أخرى.

وأوضح التقرير أنه على مدار الـ 14 شهرًا الماضية، لم تقلل القيود المطولة على الاختلاط والسفر، جنبًا إلى جنب مع ارتداء الأقنعة والتباعد الاجتماعي، من خطر الإصابة بفيروس كورونا فحسب ولكن أيضًا من أمراض الجهاز التنفسي الأخرى مثل الأنفلونزا.
وأعرب العلماء عن قلقهم بشأن فيروس “RSV”، وهو فيروس يمكن أن يسبب التهابات رئوية خطيرة تتطلب دخول المستشفى وأحيانًا الموت في الأطفال دون سن سنة واحدة، بسبب ضعف مناعتهم وعدم وجود لقاح.

وأشار العلماء إلى إنه إذا بدأت الحياة في العودة إلى طبيعتها قبل كورونا، فإن فيروسات الجهاز التنفسي التي تنتشر عادة كل شتاء ستعود إلى جانب الفيروس التاجي وفي مقدمتها فيروس “RSV”.

وفي السياق قالت استشارية عالم إكلينيكي في الصحة العامة في ويلز، الدكتورة “كاثرين مور”: “تقلقني الإنفلونزا، ولكن هناك لقاح، وبالتالي سيظل بإمكان الفئات الأكثر ضعفاً الحصول على اللقاحات”.

كما أن “مور” حذرت من أن الفيروس المخلوي التنفسي “RSV” ليس له لقاح حاليًا.

اقرأ: دراسة: 47 ألف حيوان حي عُرضت للبيع في أسواق مدينة ووهان قبل كورونا

وأضافت الدكتورة: أن أكبر تدفق في أجنحة مستشفيات الأطفال كل شتاء يكون من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عام واحد، والذين أصيبوا لأول مرة بفيروس RSV، لأن رئتيهم لم تتطور بشكل جيد وأجسادهم تكافح لمحاربة العدوى.

وأوضحت مور “لدينا الآن مجموعتان من الأطفال الذين لم يلتقوا بالفيروس من قبل، لذا فهم معرضون للإصابة به، ولكن هناك ما يعادل عامين منهم!”.

اقرأ المزيد: ذراع كوفيد يؤدي إلى أعراض جانبية مزعجة

وحول هذا قال أستاذ علم الفيروسات في جامعة نوتنغهام، ويليام إيرفينغ إن هناك الكثير من الأمور المجهولة ومن الصعب التنبؤ بالضبط بما سيحدث في الشتاء مع الفيروس المخلوي التنفسي ومسببات الأمراض الأخرى. وتابع “لم نشهد الإنفلونزا في الشتاء الماضي، لذا إذا عادت في الشتاء القادم فقد تكون سيئة بشكل خاص”.

ميديانا – وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى