أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
قضايا

استفزته سفارة النظام السوري أدى إلى سجنه عامين في النمسا

عانى لاجئ سوري مقيم في النمسا، كثيراً من معاملة سفارة بلاده هناك، بسبب الروتين الكبير ، وبعد الاستفزاز تم تأجليه عدة مرات وإرساله من شخص إلى آخر، وعندما طفح الكيل، ومن خلال الهاتف قال لهم: إنه سيفجر السفارة بمن فيها ويطلق النار على الجميع.

حكمت محكمة “سالزبورغ الإقليمية” النمساوية بالسجن لفترة عامين، على سوري أجرى مكالمة هاتفية مع سفارة بلاده في “النمسا” هدد من خلالها بتفجير السفارة وإطلاق الرصاص على كل من فيها.

وتحدثت وسائل إعلام نمساوية، عن الشاب السوري البالغ من العمر 33 عاماً، والذي أجرى اتصالا هاتفيا بسفارة بلاده لأنه يحتاج إلى جواز سفر جديد، لكنه عانى من روتين كبير، و تم تأجيله مرات عديدة وإرساله من شخص إلى آخر، وأخيراً انفجر في الهاتف قائلاً إنه سيفجر السفارة بمن فيها ويطلق النار على الجميع، وبرر كلامه انه كان بهدف التهديد فقط و للتنفيس عن التوتر الذي بات يعاني منه بسبب الإجراءات المطولة.

اقرأ:الإعدام مرتين للأم العراقية التي رمت طفليها في نهر دجلة

وجاء غضب السوري وتهديده بعد 3 أيام فقط من هجوم إرهابي في “فيينا”، مما جعل تهديداته تؤخذ على محمل الجد لدى سلطات النمسا ، التي تحاسب على الوقائع الملموسة لا على النية، وتم نقل الشاب السوري الموقوف إلى المحكمة من قبل ثلاثة حراس في إشارة منهم لمدى شعورهم بخطورته.

اقرأ المزيد:مصر تضبط مصنعاً لانتاج أدوية التنحيف من بوردة مزورة

وبحسب وسائل إعلام نمساوية فإن فرض العقوبة على الشاب السوري لم يكن بسبب التهديدات فقط، إنما جاء أيضاً بسبب الأذى الجسدي والسرقة وإلحاق الضرر بالممتلكات، كما أنه يمتلك بالفعل ثلاثة سجلات جنائية، وقد قدم الشاب طلب استئناف، وبحسب القوانين فإنه في حال وافق على الترحيل فإنه سيقضي نصف فترة الحكم فقط.

وفي السياق، قدم المدعي العام استئنافاً، فبحسب تعبيره كان الحكم خفيفاً جداً.

ميديانا – وكلات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى