اخبار

بلدة اليادودة في طريقها إلى التهجير كـ”درعا البلد”

توصل النظام النظام السوري إلى اتفاق مع ووجهاء بلدة اليادودة بريف درعا الغربي، بتسوية أوضاع المنشقين عن الجيش وإجلاء الرافضين إلى خارج المدينة.

كشفت مصادر في درعا، عن اتفاق تم التوصل إليه بين قوات النظام السوري ووجهاء بلدة اليادودة بريف درعا الغربي، يقتضي بتسليم السلاح الخفيف والفردي، وتسوية أوضاع المطلوبين للنظام، إضافة إلى خروج الرافضين إلى شمال سوريا.

اقرأ: قوات النظام تسلم جثة شاب سوري عاد من تركيا لذويه

وقال “تجمع أحرار حوران” إن الطرفين توصلا لاتفاق مع ضباط النظام، يقضي بإجراء التسوية لعشرات الشبان المطلوبين للنظام، والمنشقين عنه، بدءاً من صباح اليوم الإثنين، مع دخول قوة عسكرية تابعة للنظام لتفتيش عدد من المنازل في البلدة بمرافقة الشرطة العسكرية الروسية.

اقرأ المزيد:النظام السوري يستغل حاجة “لبنان” للطاقة لاستعادة الشرعية أمام المجتمع الدولي

ويأتي الاتفاق عقب أيام من التوصل لتفاهم في درعا البلد بين اللجنة المركزية في درعا وقوات النظام برعاية روسية بعد حصار دام 80 يوما وقضى بنشر حواجز عسكرية وتسليم الأسلحة الخفيفة وإجراء تسويات لمطلوبين.

ودخل النظام السوري، برفقة الشرطة الروسية، ورفعوا علم البلدين فوق المباني، مع تسير دورية روسية في “درعا البلد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى