أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
حوادث

جريمة مروعة .. أم تسحب طفلها بالسيارة ثم ترمي جثته في النهر

أقرت سيدة بارتكاب جريمة مروعة هزت الولايات المتحدة الأمريكية بحق ابنها البالغ من العمر ـ6 سنوات فقط ، إذ قتلـته عن طريق جره بسيارتها ثم رمت بجثتـه في نهر أوهايو بمساعدة صديقها.

واجتمع العشرات في مدينة ميدلتاون بولاية أوهايو، حدادا على وفـاة “جيمس هاتشينسون” ، بعد اعتراف والدته الصريح بارتكاب الجريمة.

وقال” لويس هاتشينسون” ، والد الطفل ، إن ابنه طفلا لطيفا، وتابع أنه “كان يحب دائما أن يعانق الناس، ويضفي البسمة على كل من يحيط به”.

وأشار الأب أنه “لن يفهم أبدا كيف يستطيع شخص أن يؤذي طفلا بهذه الطريقة. لا أرى كيف يمكن لحيوان أن يفعل ذلك بصغاره”.

وكانت والدة الطفل” بريتاني غوزني” ، قد أقرت أمام شرطة ميدلتاون بأنها أخذت جيمس وطفليها الآخرين إلى حديقة في مقاطعة بريبل، وحاولت ترك جيمس، الطالب في الصف الأول الابتدائي، في الحديقة، إلا انه تعلق بسيارتها وهي تبتعد، فقامت بسحبه حتى أفلت السيارة، وعندما عادت إلى الحديقة بعد نصف ساعة، وجدت أن الطفل قد احتضر.

وتابعت غوزني في اعترافاتها للشرطة، أنها “اصطحبت جثـة ابنها معها إلى المنزل وتخلصت منها بمساعدة صديقها جيمس هاميلتون ورميها في نهر أوهايو، قرب مدينة لورنسبرغ بولاية إنديانا، ثم قامت بالإبلاغ عن اختفائه “.

واعتقلت الشرطة الأم وصديقها وتم نقلهما إلى سجن مقاطعة بتلر، ولا تزال السلطات تبحث عن جثة الصبي الملقاة في النهر.

ووجهت إلى الأم البالغة من العمر 29 عاما تهمة القتل العمد، إضافة إلى تهمة التمثيل بالجثة والتلاعب بالأدلة، لها ولصديقها هاميلتون البالغ من العمر 42 عاما، ومن المتوقع عقد جلسة لمحاكمتهما الاثنين القادم .

اقرأ أيضاً:وفاة طفل بعمر الـ 6 أشهر في ولاية غازي عنتاب

وأعلن” دافيد بيرك” قائد شرطة ميدلتاون خلال مؤتمر صحفي، الاثنين، إن غوزني “لا يظهر عليها علامات الندم في هذا الوقت”، من دون أن يشرح دوافعها لقتل طفلها

اقرأ:تنفيذ حكم الإعدام في أب وأبنائه الثلاثة بـ مصر

إلا أن مواقع إخبارية محلية، أشارت بأن هاميلتون ضغط على الأم من أجل التخلي عن أطفالها.

وكشفت السلطات أنها تحفظت على شقيقي الضحية، اللذين كانا يعيشان في منزل غوزني

ميديانا – وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى