أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
اخبار

دمشق تستنفر لمواجهة الموجة الثالثة من وباء كورونا

أعلنت وزارة الصحة التابعة لحكومة النظام السوري، قراراً بإيقاف العمليات الباردة، وتشغيل المستشفيات بالطاقة القصوى في العاصمة دمشق، نتيجة الارتفاع في الإصابات بفيروس كورونا.

نشرت وزارة الصحة السورية، القرار وحمل توقيع الوزير “حسن غباش”، من الهيئات العامة في دمشق،و محتواه إيقاف العمليات الباردة بدءاً من اليوم الإثنين 22 آذار مع استثناء العمليات الإسعافية والأورام فقط، كما نصّ التعميم الموجه خطة استدعاء الكوادر الطبية في حالات الطوارئ، وتشغيل المستشفيات بالطاقة القصوى، وكامل القدرات والإمكانيات بهدف معالجة مرضى كورونا.

تعرّف على الفحص الجديد لكورونا.. بعد المسحات الأنفية والشرجية

وطلب القرار من مديري المشافي،الالتزام بنظام الإقامة على الأطباء المقيمين والمقيمين الفرعيين من حيث الدوام والمناوبات واستغلال اختصاصيي التخدير في أقسام العناية لصالح مرضى كورونا.

ويتزامن هذا القرار مع تحذيرات أطلقها عضو الفريق الاستشاري في التصدي لجائحة كورونا بدمشق، “نبوغ العوا” ، من أنّ سورية تمر بالهجمة الثالثة لكورونا، وهي الآن باتجاه تصاعدي مخيف بالنسبة لانتشار الفيروس.

وقال العوا،إنّ الهجمة الثالثة للفيروس،قد بدأت بالفعل في سورية منذ الأسبوع الثاني من شباط الماضي، حيث أن هذه الهجمة سريعة الانتشار وأعراضها أشد من الهجمات السابقة، ما نجم عنه إشغال أسرة العناية المشددة الخاصة بمرضى كورونا في المستشفيات العامة بدمشق بنسبة وصلت إلى 100%.

وانتقد المواطنين لعدم التزامهم بالتعليمات واستهتارهم، وأشار أن الطفرة الثالثة بدأت تظهر على الأطفال بأعمار متفاوتة، على عكس الطفرة الثانية التي كان فيها الأطفال مجرد ناقل للفيروس، مؤكدا وجود إصابات بين الطلاب في المدارس وبكافة المراحل.

كما انتقد وزارة السياحة التابعة للنظام بسبب سماحها بشرب النرجيلة في المطاعم، ورأى أن هذا القرار يطيح بجهود الكوادر الطبية بعرض الحائط

اقرأ أيضاً: ميليشيا إيرانية تفتتح مكتبا للتجنيد في حلب برواتب مغرية

وأكد مدير الطوارئ في وزارة الصحة، أن انتشار كورونا يشهد زيادة كبيرة، ونسبة إشغال أسرّة العناية بالمرضى في كل من مشافي دمشق “المجتهد” و”ابن النفيس” والهلال الأحمر و”المواساة” كاملة، وتم نقل عدد من مرضى كورونا الذين يحتاجون إلى عناية مشددة لمحافظات أخرى.

اقرأ المزيد:إدارة بايدن “أمام بشار الأسد خيارين لا ثالث لهما”

يشار أن وزارة الصحة التابعة للنظام السوري أعلنت حتى اليوم عن تسجيل 17,240 مصاباً منذ بدء انتشار كورونا، توفي منهم 1153، وشفي 11503 أشخاص فيما يتهم الكثيرين النظام السوري بإخفاء الأرقام الحقيقية.

ميديانا – Mediana

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى