أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
مجتمع

أطباء سوريون في العراق ضحايا عمليات احتيال

أعلن أطباء سوريون في العراق عن تعرضهم لعمليات احتيال من “مافيات وجهات وهمية”، ووقوعهم كضحايا لعروض “مشبوهة” للعمل في مراكز التجميل والعيادات الخاصة بالعراق.

ووفق موقع النهار العربي التي نقلت عن الطبيب “أيمن ضياء”قوله : “لم نكن نعرف أنه يوجد في العراق مافيات مرتبطة بالدولة”، مشيراً أن هذا الملف يعود إلى سنة 2013.

وأوضح الطبيب السوري إلى أنه وصل إلى العراق برفقة أطباء سوريين من كافة الاختصاصات سنة 2014، بعدما تلقي طلب من مدير شركة عراقية طبية، وقد عرض رواتب شهرين بمبالغ وصلت إلى خمسة آلاف دولار.

أطباء سوريون في العراق ضحايا عمليات احتيال

وأشار ضياء أنه: “لم يوقع على أوراق عقد العمل،و كان كل شيء غامضاً، وكان يسمع مع بقية الأطباء كلاماً ووعوداً فقط، ثم عملوا لمدة عام ونصف دون أن أخذ مستحقاتهم، ويتم التهرب منهم بطرق مختلفة عند المطالبة بحقوقهم.

اقرأ أيضاً:نجل ترامب يسخر من سقوط “بايدن” (فيديو)

وبحسب مصادر عراقية، فإن “المحافظة تعاقدت مع الأطباء السوريين على راتب شهري مقداره 4000 دولار أميركي، إلا أنه وبعدما يئسوا من الحصول على رواتبهم المتأخرة اضطروا إلى القبول باقتراح يفضي بخفض راتبهم الشهري إلى 100 ألف دينار مقابل أن يسمح لهم بفتح عيادات خاصة. ولكن حتى هذا المبلغ لم يستطيعوا الحصول عليه”.

اقرأ المزيد:افتتاح أول مدرسة دينية للمتحولين جنسياً في باكستان

وفي السياق ذاته قال الصيدلاني السوري” أنمار الحلبي” ، والذي يعمل حالياً في مقهى شعبي وسط بغداد، توجد شركات وهمية مرتبطة بمافيات، تعمل باستمرار حتى هذه اللحظة على إحضار أطباء ومهندسين سوريين إلى العراق.

ميديانا – Mediana

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى