مجتمع

عن طريق الصدفة.. عائلة سورية تعثر على ابنها المفقود بعد 11 عاماً

تمكنت عائلة الشاب “أحمد بشير الزعبي” من العثور على ابنها الذي تم اعتقاله من قبل قوات النظام السوري عام 2011 عندما كان يبلغ من العمر 16 عاماً، من خلال صور نشرت له وهو مضطجع على الأرض في أحد أحياء دمشق فاقداً للذاكرة.

لمتابعة آخر الأخبار اشترك بقناة التليغرام t.me/mdiaena

وأفادت مصادر محلية إن قوات النظام أطلقت سراح “أحمد” منذ حوالي شهر في دمشق، حيث نشر ناشطون صوراً له أثناء وجوده في شوارع حي “نهر عيشة” على منصات التواصل الاجتماعي لتتعرف عليه عائلته.

يشار أن الشاب ينحدر من بلدة المسيفرة في ريف درعا الشرقي،وتم اعتقاله بتاريخ تموز من العام 2011 على أحد حواجز النظام المنتشرة في ريف درعا الشرقي.

 

وأظهر الفيديو الشاب وهو خائف ومرتبك في حين يحاول آخرون التأكد أنه أخوهم الغائب منذ 11 عاماً، وذلك لاختلاف ملامحه عليهم.

تجدر الإشارة إلى أن “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” وثقت اعتقال النظام السوري أكثر من 131 ألف شخص مازالوا قيد الاعتقال التعسفي أو مختفين قسراً منذ آذار من العام 2011 ولغاية آذار من العام الماضي.

تابعنا على أخبار غوغل

تابعنا على تويتر: ميديانا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى