أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
حوادث

انتحار فتاة سورية بالغة 17 ربيعاً وهذه تفاصيل الانتحار

أقدمت فتاة سورية في السابعة عشر من عمرها، يوم الخميس، في مدينة القامشلي شمال الحسكة، على الانتحار بإطلاق النار على نفسها بواسطة مسدس حربي.

كما تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي على فيسبوك صورا قالوا إنها لرسالة تركتها الفتاة وتدعى “مها النزال” كتبت فيها” “سامحوني إذا شي مرة غلطت بحقكن بحبكن كتير بس والله هالحياة مو حلوة ابدا ما بحبها ابداً.

وأكملت: بابا ماما بحبكن كتير بس ما أحب هالحياة ما بدي عيش فيها. انا دائما بحس حالي بالغلط بين هالدني. انا دائما بحس حالي ما خلقت ل هالدني ما خلقت.. سامحوني بحبكون. اشهد ان لا اله الا الله وصيتي هي انو كل مرة تزوروني”.

WhatsApp Image 2021-02-26 at 2.51.51 PM(2)

اقرأ أيضاً : امرأة باكستانية تعدم طفليها وتحرق جثتيهما

وارتفعت عدد حالات الانتحار في محافظة الحسكة، شمالي شرق سوريا، وخاصة في مدينة القامشلي، منذ العام الماضي، وتتضمن الحالات أطفالاً ومسنين أنهوا حياتهم، لأسباب لاتزال مجهولة عن الوسط الذي يعيشون فيه، مع غياب الدعم النفسي والمجتمعي للشخص المنتحر.

اقرأ المزيد:الحكم المؤبد مرتين للكيميائي التركي الذي قتل والديه بالسيانيد

ويتطلب الحد من ظاهرة الانتحار وفق أطباء نفسيين، «تحسين المستوى المعيشي والعناية بالتربية والتعليم بالمدارس العامة، لبناء شخصية الفرد خاصة في مرحلة المراهقة، كما يجب على الدولة والمنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المحلي، أن تقوم بمهمتها على أكمل وجه والتي تتمثل في التثقيف الاجتماعي والديني، والتثقيف العلمي بالصحة النفسية».

ميديانا – وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى