أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
تريند

فراس إبراهيم: أعطيني بلد ووطن يحترمني ويحترم إنسانيتي.. وأنا مستعد أتشبث فيه بـ أظافري

فراس إبراهيم: السوري اليائس قرر الخروج من البلد بنسبة 20%

علق عدد كبير من الفنانين السوريين، على حادثة المركب الغارق الذي أودى بحياة أكثر من 99 شخصاً قبالة ساحل محافظة طرطوس السورية.

لمتابعة آخر الأخبار اشترك بقناة التليغرام t.me/mdiaena

قال الفنان السوري “فراس إبراهيم” في حديث مع منصة كيو ميديا Q Program، خلال كواليس تصوير مسلسل “الكرازون” “معظم الناس التي كانت على القارب كانت تعرف مسبقا ان فرص نجاتهم 20%، وهذا أمر مؤسف.

وأضاف: “وهذا يدل على أن الشخص الذي قرر الخروج من البلد، “يائس” بنسبة 100%، واليائس بنسبة 100% بركب قارب نسبة النجاة فيه 20%، فبعتبر نسبة النجاة 20% هي “أوبشن”، “.

وتساءل الفنان السوري، إن الأشخاص الذين نجوا من الموت ما هو المصير الذي ينتظرهم الآن.. مشيراً إلى أن هذه المغامرة كانت بهدف النجاة من الحياة في سوريا، ولكن ماهو مصير الذي نجا من الغرق الآن الذي نجا من الحياة التي بالأساس هربان منها.

اقرأ المزيد: فراس إبراهيم يتجاوز الخطوط الحمراء أمام رئيس الحكومة السورية

ووجه “إبراهيم” تلميحات غير مباشرة إلى الحكومة السورية، “ماذا ستقدم للناجين من الموت.. كيف بدي أقول له نحن أسفين.. أرجوك لاترجع تحاول مرة أخرى”.

وأضاف الفنان السوري، لكن إذا رجع الناجي إلى الحياة ورآها قاتلة.. وخاصة الذي فقد أحد أبنائه أو زوجته أو فقد اخته أو أخيه، فـ أنا شو رح انتظر من الحي الميت”.

وتابع “إبراهيم” كلشي في هذا البلاد عم يدفعنا حتى نروح لأماكن مابدنا نروح إليها.. والمشكلة الناس إذا راحت.. وكل واحد بلش يفكر بشكل فردي بالخلاص بطلعوا مانشتات وعناوين بتخون .. وبتقول له أنت ما ألك حق بالعكس بلدك ووطنك .. على عيني وراسي.

اقرأ المزيد: فراس إبراهيم.. إذا قلدت محمد رمضان بشرفي بمسحوا فيني الأرض

وقبل أن يختم قال الفنان السوري، أعطيني بلد ووطن يحترمني ويحترم إنسانيتي.. وأنا مستعد أتشبث فيه بـ أظافري ما أتركه أبداً، لكن مافي حدا لايمكن حدا يفكر يطلع من بيته إلا أذا انكسر فيه، إلا أذا نهان فيه إلا إذا إنسانيته تحطمت فيه

يذكر أن رئيس النظام السوري “بشار الأسد” سبق وأن صرح بالقول: هناك سوريون يحبون الوطن هاجروا إلى خارج سوريا هربا من الظروف الصعبة، هؤلاء فضلوا أنفسهم على الوطن، وتفوقهم لا ينفعنا بشيء، ليس المهم أن تحب الوطن لكن المهم كيف نحب الوطن؟.

يمكنكم متابعة آخر الأخبار من خلال “تويتر”: ميديانا

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى