أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
اخبار

لافتة رفعت في إيران أغضبت السوريين ما القصة؟

أثارت لافتة رفعتها فتاة إيرانية في إحدى المسيرات الموالية للنظام الإيراني موجة من الغضب في الشارع السوري، وذلك بعد أن ضربت المثل بالدمار والخراب الذي طال دمشق، وأن الإيرانيين لن يدمروا بلدهم كما فعل السوريين.

لمتابعة آخر الأخبار اشترك بقناة التليغرام t.me/mdiaena

وجاء في اللافتة التي رفعها إحدى الفتيات الإيرانييات، في مسيرة مؤيدة للخامنئي في طهران رفضاً للاحتجاجات الجارية في البلاد، (المتظاهرون بلا أصل … إيران لن تكون دمشق).

وقامت صفحات سورية موالية لنظام الأسد بنشر الصورة حيث كتبت صفحة “أخبار اللاذقية”:

اقرأ المزيد: خروج مظاهرات وإضراب عام في درعا رفضاً للانتخابات الرئاسية

ونشرت صفحة “أخبار اللاذقية” الموالية للنظام السوري: “أصبحنا عبرة لمن يعتبر!

مواطنة إيـــرانية من مسيرة مؤيدة بإيـــران تقول: (إيـــران لن تكون دمشق).

هل تعلمين يا عزيزتي من هي دمـشـق؟

التي ترفعين الآن شعارها على أنها عاصمة الدمــار والخو ف والرعـــب العالمي، وبعـــبع تخــوفون وتفزعون الشعوب فيها؟

هل تعلمين من هي سوريا حتى رفعتي هذا الشعار المهـين؟”.

اقرأ المزيد: خروج الآلاف من الروس في مظاهرات تطالب بوقف الحرب.. والسلطات تعتقل المئات

وعلقت إحدى المواليات أن سوريا دُمّرت منذ أن دخلتها جحافل الإيرانيين ولا أحد غيرهم دمّرها، متمنية أن يذوق هؤلاء من نفس الكأس، فيما وجه آخر كلامه للفتاة قائلاً، إن الإسلام السياسي هو من دمّر سوريا في إشارة منه إلى الطائفية التي استقدمها الإيرانيون معهم وارتكبوا المجازر بحق السوريين بحجة العقيدة وحماية المراقد وغيرها.

وفي منشور آخر، هاجم أحد المعلقين الفتاة و(أمثالها) واصفاً إياهن بـ (المومسات)، وأنه لولا سوريا (نظام أسد) لكانت إيران بلا قيمة على حد تعبيره، أما أخرى فقد اعتبرت أن الفتاة تقول الصدق لأن (دمشق كانت طاهرة قبل دخول الإيرانيين أما طهران فهي نتنة منذ الأزل)، فيما سخر آخر بالقول: “لسا بدكن تتمنو تكونو حرستا على وضعها الحالي”.

المصدر: أورينت

يمكنكم متابعة آخر الأخبار من خلال “تويتر”: ميديانا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى