أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
علوم تقنية

ماذا يحدث داخل أروقة المنصة الزرقاء عقب مجزرة التسريح الجماعية

بدأ يتسلل الهلع والغضب إلى كواليس شركة تويتر الشهيرة، بعد اسبوعين فقط على استلام الملياردير الأمريكي “إيلون ماسك” الشركة، لاسيما عقب مجزرة التسريح الجماعية التي طالت 7500 موظفاً.

لمتابعة آخر الأخبار اشترك بقناة التليغرام t.me/mdiaena

وكان مالك شركة “تسلا” قد أخبر موظفيه أمس الخميس حول احتمال إفلاس الشركة، ما أثار على ما يبدو موجة من الهلع والتخبط داخل أروقة المنصة الزرقاء.

وبالتزامن مع هذا الإعلان، قد المزيد من المديرين التنفيذيين استقالتهم، من ضمنهم كاثلين باتشيني، مديرة الموارد البشرية؛ يوئيل روث، رئيس قسم الثقة والأمان؛ وروبن ويلر، مدير الإعلانات، وفق ما شددت على أربعة مصادر مطلعة، لصحيفة نيويورك تايمز.

تويتر

اقرأ المزيد: إيلون ماسك يضرب بيد من حديد في تويتر

أتى ذلك في أعقاب استقالات ثلاثة من كبار المسؤولين التنفيذيين في تويتر المسؤولين عن الأمن والخصوصية والامتثال يوم الأربعاء، تبعاً لشخصين مطلعين على الأمر وما أظهرته وثائق داخلية.

اقرأ المزيد: مارك على خطا إيلون ماسك..يسرح 11 ألف موظف

وهم كل من ليا كيسنر، كبيرة مسؤولي أمن المعلومات، وداميان كيران، المسؤولة عن الخصوصية؛ وماريان فوغارتي، كبيرة مسؤولي الامتثال، الذي قدموا استقالاتهم قبيل يوم واحد من الموعد النهائي لإرسال تقرير الامتثال إلى لجنة التجارة الفيدرالية، التي تشرف على ممارسات الخصوصية في الشركة كجزء من تسوية عام 2011.

الجدير ذكره، أنه منذ شراء “ماسك” لـ شركة “تويتر”، أواخر الشهر الماضي (أكتوبر 2022) ، مقابل 44 مليار دولار بعد أشهر طويلة من الشد والجذب، تحرك الرجل المثير للجدل سريعا لوضع بصمته على الشركة، وإدخال عدة تعديلات أبرزها تسريح عدد كبير من الموظفين إضافة إلى وضع مبلغ مالي 8 دولارات شهرياً لأصحاب العلامة الزرقاء على المنصة.

يمكنكم متابعة آخر الأخبار من خلال “تويتر”: ميديانا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى