أعلن معنا
اخبار

آن الأوان لـ سوريا “الأسد” أن تدخل “غينيس” لأطول طابور خبز في العالم

ضحايا جديدة لطوابير الخبر في مناطق سيطرة النظام السوري، حيث أن المشهد المؤلم يتكرر بشكل يومي.

بات مظهر الطوابير العلامة المميزة لأماكن سيطرة النظام، إلا أن تلك المشاهد لم تقتصر على الانتظار الطويل
والشح في المواد الأساسية بل تعداها إلى المشاجرات ووقوع ضحايا.

وليس بآخرهم ماحدث أمس السبت في العاصمة “دمشق” حيث نقل شاب إلى قسم العناية المشددة في
إحدى المشافي إثر مشاجرة نشبت بين مجموعة من الأشخاص داخل فرن “الدويلعة” في المدينة .

ونقلت إذاعة المدينة الموالية عن مصادر محلية، قولها أن الشاب تعرض للضرب على رأسه باستخدام آلة حادة،

وهو ما دعا إلى نقله السريع للمشفى لتلقي العلاج.

طوابير الخبز

وفي وقت سابق “قتل” شاب في محافظة “اللاذقية” عقب تلقيه طعنة سكين أثناء مشاجرة على دور الخبز داخل

مخبز في “رأس البسيط”، كما جرح شخصان من عائلة واحدة في المشاجرة نفسها على دور الفرن، في حين

أدى الوقوف على طرابير الخبز في “حلب” لإصابة رجل مسن بعد دفعه على الأرض وسط الجموع.

اقرأ:بالشاحنات: ميليشيا “لواء القدس” تشيّع 46 عنصراً غربي حلب

ويتناقل ناشطون من خلال الفيس بوك، أخباراً عن شجارات كثيرة تحدث خلال الوقوف على على الطوابير، والذي

ازدادت حدته منذ تقنين الخبز عبر البطاقة الذكية، ونقلت ناشطة وتدعى “خلود عيوش”، حدوث مشاجرة بين
سيدتين على طابور الخبز في أحد فران المدينة، كادت تودي إلى مقتل عدة أشخاص.

اقرأ:سوريا: العثور على رفات يُشتبه أنها لعالم الآثار ” خالد الأسعد”

هذا ويعاني المواطن السوري في مختلف المحافظات السورية من صعوبات في تأمين المواد الأساسية والتي كان

من المفترض أن يتم تأمينها وفق النظام السوري من خلال البطاقة الذكية حسب تصريحات مسؤولي النظام،

إلا أن الطوابير ما تزال من سمات الحياة اليومية للمواطن المقموع.

ليفانت – وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى