أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
اقتصاد

اضراب جزئي تشهده أسواق دمشق

اضراب جزئي تشهده أسواق دمشق، أكدت مصادر إعلامية في العاصمة السورية دمشق انتشار
ظاهرة إغلاق المحال وامتناع التجار عن البيع، وأن سوق البزورية المشهور في دمشق “شبه مغلق” بعد
انهيار سعر صرف الليرة السورية و”تبدل الأسعار عقب كل ساعة” ما دفع بعض تجار دمشق وأصحاب المحال
“للتريث والاضراب عن البيع حتى تستقر أسعار الصرف”.

ويتواصل انهيار الليرة السورية لتسجل اليوم الخميس 4700 ليرة مقابل الدولار الواحد.
واستبعدت المصادر تطور الأمر إلى إضراب عام بسبب التخوف من الاعتقال لكن إغلاق المحال والتوقف عن المبيع”
بات سمة عامة للمحال بدمشق.

ولأول مرة في العاصمة دمشق بات تسعير الخضار والفواكه بالأوقية”200 غرام” كما انتشر البيع بالحبة، ووصف الكثيرون الوضع بالخانق عقل موجة الغلاء التي تجاوزت 30% على أسعار كافة السلع والمنتجات خلال الأسبوع الماضي .

اقرأ أيضاً:الأسد يجابه الكارثة الاقتصادية بمنحة 11 دولار

وتحدثت المصادر أن “القهر من عدم كفاية الدخل للأسر وتلبية متطلبات الأولاد الأساسية” زاد من حالات الموت المفاجئ والانتحار”، حيث توفي أحد المواطنين بجلطة أمس، وهو ينتظر دوره للحصول على المازوت وسط دمشق” مضيفة انتحار رجل بحي الأشرفية بحلب، بعد عجزه عن تلبية مطالب أطفاله.

اقرأ المزيد:تحسن في الليرة التركية بعد رفع قيمة الفائدة

كما سخر المواطنون من المنحة الأخيرة التي لا تزيد على 11 دولاراً، والتي أصدرها رأس النظام السوري بشار الأسد قبل أيام، فالأسواق باتت تشهد “فوضى وفلتان أسعار” إضافة إلى امتناع كثير من التجار عن المبيع “وإبقاء قسم منهم محالهم مفتوحة خوفاً من الاعتقال الأمني.

ميدياناMediana

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى