أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
عربي دولي

الدنمارك تسحب لجوء عشرات السوريين بذريعة “دمشق مدينة آمنة”

في خطوة وصفت بأنها سابقة لآوانها أقدمت حكومة الدنمارك على سحب تصاريح الإقامة من عشرات السوريين
وطلبت منهم العودة لدمشق لأنها منطقة آمنة

وكشف وزير الهجرة الدنماركي “ماتياس تسفاي” عن سحب تصاريح 94 لاجئًا سوريًا، وفق ذكرته صحيفة
الإندبندنت البريطانية.

وتابع ماتياس: ” لقد أوضحنا للاجئين السوريين أن تصريح إقامتهم مؤقت، وبات بالمقدور سحبه بسبب عدم الحاجة
لحمايتهم.

وأضاف الوزير الدنماركي:” ستمنح الحماية للناس طالما هناك حاجة إليها، ولكن عند تحسن الظروف في الموطن
الأصلي، على اللاجئ العودة إلى وطنه الأم، وإعادة تأسيس حياته هناك.”

وجاء قرار الهجرة الدنماركية بعد أن قررت توسيع المنطقة الآمنة لتضم مناطق دمشق وريفها استنادًا إلى نشاط جمعيات تتبع لأسماء الأسد وتعتبر المنطقة آمنة للناس.

واستدعت الدنمارك في أواخر شهر أيلول من العام الماضي 900 لاجئ سوري من سكان دمشق لإعادة دراسة وبحث ملف لجوئهم.

وهذا القرار يعني تهديد 350 لاجئًا آخر بالترحيل، الأمر الذي دفع بعشرات السوريين للهروب من الدنمارك نحو دول أخرى ومحاولة تقديم حق اللجوء فيها.

اقرأ:توقيع اتفاقية مشتركة بين جامعتي دمشق وأهل البيت الإيرانية

وفي تعليق للمنظمة العفو الدولية رأت أن هذا القرار يعتبر انتهاكًا طائشًا لواجب الدنمارك في توفير حق اللجوء.”
ويشير مدير شؤون اللاجئين في المنظمة ببريطانيا “ستيف فالديز سيموندز ” أن محاولة الدنمارك إعادة اللاجئين لأيدي نظام عمل وحشي وإهانة مروعة لقانون اللاجئين وحق البشر أن يكونوا في مأمن من الاضطهاد.”

اقرأ المزيد:استهداف سيارة مدنية بقصف صاروخي لقوات “قسد” في ريف حلب

ويؤكد ناشطون دور المؤسسات التابعة لزوجة بشار الأسد أسماء الأخرس في تقديم توصيات للدول الأوربية بأن المدن السورية التي يسيطر عليها نظام الأسد آمنة ويمكن العودة إليها.

ميديانا – وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى