أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
اخبار

اليونيسيف.. سوريا تحتل صدارة العالم في تجنيد الأطفال

كشفت منظمة الأمم المتحدة “اليونيسف” عن عشرات الصور لأطفال سوريين، التقطت خلال الأعوام الممتدة
للحرب في سوريا.

وأطلقت “اليونيسف” عبر حسابها الرسمي صوراً لأطفال سوريين في إطار مسابقة تصويت عن أكثر الصور تعبيراً
عن معاناة الأطفال في سوريا، وذلك في ذكرى اليوم العالمي لليد الحمراء للوقوف ضد تجنيد الأطفال من
قبل مختلف الجماعات المسلحة.

وضمن إحصائيات المنظمة السنوية، تحدثت تلك المعلومات عن وجود عشرات الآلاف من الأطفال هم ضحايا
التجنيد المسلح الذي تمارسه جماعات مختلفة في العالم، وأطلقت تحذيراً من تداعيات انتشار وباء كورونا في
مضاعفة أعداد الأطفال المجندين.

اليونيسيف
اليونيسيف

وأشارت التقديرات إلى تجنيد مايزيد عن سبعة آلاف و740 طفلاً دون الستة أعوام، تم استخدامهم كجنود
جماعات غير حكومية، حيث احتلت كل من سوريا واليمن والصومال وجمهورية كونغو الديمقراطية صدارة
الدول التي تجند الأطفال.

كما ارتفع منسوب تجنيد الفتيات في كل من سوريا واليمن وجنوب السودان، وتعزيز عسكرتهم عن طريق
ممارسة انتهاكات ضدهم مثل القتل والتشويه أو الاختطاف والعنف الجنسي واستهداف المدارس أو منع وصول
المساعدات إليهم.

اقرأ ذات صلة: السودان.. تمديد ولاية “فريق الخبراء” المعني بالعقوبات الدولية بدارفور

وتحاول ميليشيات “قسد” القضاء على طفولة السوريين من خلال زجهم بالتجنيد الإلزامي وجعلهم على
خطوط القتال الأولى، وتنفيذ عمليات اختطاف ” بحق أطفال وفتيات تم اختطافهم من المدراس وتجنيدهم،
ليقتل عدد منهم خلال مواجهات شنتها “قسد”.

اقرأ المزيد: وصول 100 ألف جرعة من لقاح “سبوتنيك” الروسي إلى سوريا

وسبق أن نشرت”اليونيسف”تقريراً في أيلول عام 2017، حذرت فيه من ارتفاع في عمليات تجنيد الأطفال
ضمن صراعات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وخاصة في سوريا، حيث ارتفعت عمليات التجنيد في مناطق
“قسد” نحو خمسة أضعاف مقارنة بعام 2016.

ميدياناأورينت

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى