أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
عربي دولي

بايدن يقع في سلسلة من الأخطاء والأرقام تفضحه

في خطاب للرئيس الأميركي،” جو بايدن” تناول به حائجة كورونا،تعرض لانتقادات من وسائل الإعلام بسبب وقوعه في سلسلة من الأخطاء.

حيث أعلن بايدن في خطابه إن جائحة كورونا أودت بحياة أميركيين أكثر من الحربين العالميتين وحرب فيتنام وهجمات 11 سبتمبر.

إلا أن الحقائق مغايرة لذلك تماما، كما تقول وفق صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، والتي استندت في ذلك إلى أرقام رسمية.

وتظهر إحصائيات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن عدد وفيات من جراء الوباء في الولايات المتحدة وصل إلى 527 ألفا، وهو أقل بكثير من ضحايا الحروب والأزمات التي ذكرها بايدن وتبلغ 580 ألفا.

وبلغ عدد قتلى أميركا في الحرب العالمية الأولى فقط 116 ألفا، وفي الحرب العالمية الثانية قتل نحو 400 ألف أميركي، وفي حرب فيتنام قتل 58 ألفا، و3 آلاف في هجمات أيلول .

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، فالخطاب الذي امتد لنحو 24 دقيقة، لم يتطرق فيه بايدن بالإشارة إلى إدارة الرئيس السابق،” دونالد ترامب” .

ورأت وسائل إعلامية أن بايدن بالغ في تقدير دور إدارته في مكافحة الجائحة، وتحدث بشكل مطول عن الأميركيين الذين تم تعطيمهم.

وصححت له أن الولايات المتحدة هي أكثر دولة أجرت عمليات تطعيم، لكن دولا أصغر منها أجرت عمليات أكثر مقارنة بعدد السكان.

اقرأ أيضاً:أوباما.. يستعد لإنتاج برنامج للمسلمين في رمضان

فالولايات المتحدة قامت بتطعيم 19 بالمئة فقط من مواطنيها، في حين أن دولا أصغر تجاوزت هذه النسبة بكثير مثل تشيلي والمملكة المتحدة.

وهذا يعني أن العملية لا تزال في بدايتها في الولايات المتحدة الأمريكية.

اقرأ المزيد:تحرير 47 مهاجر غير شرعي محتجزين في ليبيا

وأشار بايدن إن الولايات المتحدة لم يكن لديها إمدادات كافية من اللقاحات لتطعيم جميع السكان، غير أن هذا ليس صحيحا تماما، إذ أن إدارة سلفه ترامب طلبت توفير 800 مليون جرعة يتوقع تسليمها خلال النصف الأول من عام 2021.

ميديانا – وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى