أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
اخبار

الأسد يحدث ضجة في مواجهة الكارثة الاقتصادية بإلغاء برامج الطبخ

اثار حديث رأس النظام السوري “بشار الأسد” ضجة عارمة وسخرية، عندما قدم اقتراحاً لصحيفة أميركية، حيث ارتقى أن يواجه الأزمة الاقتصادية بإلغاء برنامج الطبخ.

تحدثت صحيفة “نيويورك تايمز” عن لقاء سري دار بين رأس النظام السوري “بشار الأسد” مع مجموعة من الصحفيين الموالين له، بهدف مناقشة الأوضاع على الأراضي السورية.

وأشارت الصحيفة أن الصحفيين طرحوا أسئلة لـ “بشار الأسد” حول النقص الكبير في الخبز والوقود والوضع الاقتصادي الكارثي وتراجع في سعر صرف الليرة السورية والارتفاع الكبير في الأسعار، إلا أنه أجاب فقط “أعلم ، أنا أعرف”ولم يقم بطرح رؤية الحكومة المستقبلية لحل مسألة تفاقم أحوال الناس المعيشية.

وأكدت أن “بشار الأسد” لم يقوم باتخاذ أي خطوات واقعية لوقف الكارثة الحالية، بل عمد إلى توجيه أمر للقنوات الفضائية الموالية مثل قناة سما، لإيقاف عرض برامج الطبخ، “حتى لا تثير سخرية السوريين وحفيظتهم بما أن الوجبات التي تعرض صعبة المنال”.

ونوهت الصحيفة إلى معاناة روسيا وإيران من مشكلات اقتصادية خاصة بهما، مشيرة أنهما “لا تستطيعان سوى تقديم القليل من المساعدة” للنظام السوري.

ولفتت إلى أن الأسد “غارق حتى أذنية في الأزمات الاقتصادية الحالية”، معتبرة أن التهديد الأكبر الذي يواجهه الآن، ليس قوى المعارضة أو الجهات الأجنبية المعارضة لحكمه، بل “الأزمة الاقتصادية الخانقة”

وانهت الصحيفة حديثها بأن اللقاء غير المعلن لـ “بشار الأسد” مع الصحفيين أبدى بشكل واضح انفصال “الأسد” عن المخاوف الحقيقية للسوريين، وعجزه التام عن فعل أي شيء حيال ذلك.

اقرأ المزيد: قتلى بينهم أطفال في انفجار بمدينة رأس العين

وتعيش مناطق سيطرة النظام أزمات كبيرة، متمثلة في انهيار الليرة السورية ووصول سعر صرفها إلى 3500 أمام الدولار، فضلاً عن نقص شديد في الغاز والخبز والمحروقات وقلة فرص العمل وارتفاع معدل الفقر والبطالة.

ميديانا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى