أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
اخبار

توثيق “213” حالة اعتقال في سوريا خلال كانون الثاني 2021

الشبكة السورية لحقوق الإنسان توثق 213 حالة اعتقال في شهر

في تقريرها الشهري أشارت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إلى وجود ما لا يقل عن 213 حالة اعتقال تعسفي ،من بينهم 24 طفلاً وخمسة نساء، تم توثيقها في شهر كانون الثاني 2021، وأوضحت “الشبجة” إلى أن النظام السوري يقوم بإجراء تعيينات ونقل لمسؤولين أمنيين داخل الفروع الأمنية.

وبالنظر إلى إحصائيات الأشهر الفائتة تشهد الأراضي السورية الواقعة تحت سيطرة النظام تراجعاً في عدد الاعتقالات يعتقد أن الانتقالات الآنف ذكرها تقف وراء انخفاض حصيلة الاعتقالات لديه في شهر كانون الثاني، فيما تتربع قوات سوريا الديمقراطية على قائمة حصيلة الاعتقالات، تليها قوات الجيش الوطني التابع لفصائل المعارضة السورية المسلحة.

ووفق التقرير فإنه جرى اعتقال 46 شخصاً بينهم 6 أطفال على يد مخابرات النظام وأجهرته الأمنية، أما قوات سوريا الديمقراطية فقد اعتقلت 107 شخصاً بينهم 18 طفلاً وامرأة، وقامت قوات المعارضة المسلحة أو مابات يعرف بالجيش الوطني باعتقال 51 شخصاً بينهم طفلان و4 نساء، وعمدت هيئة تحرير الشام إلى احتجاز تسعة أشخاص.

سوريا اعتقال

وتحدث التقرير عن توارد معلومات حول توجيهات روسية بخفض عمليات الاعتقال التعسفي والاحتجاز، كبادرة حسن النية وذلك تمهيدا للانتخابات الرئاسية المقررة في النصف الأول من العام الجاري.

اقرأ المزيد: وساطة روسية.. اتفاق بفك الحصارعن المربعات الأمنية في القامشلي والحسكة

ووفق التقرير أن النظام يعمد من خلال التعيينات الجديدة ورفع يد المخابرات بصورة مؤقتة؛ لتهدئة الرأي العام أمام الإبقاء على رأس النظام بشار الأسد في السلطة مدة أربعة عشر عاماً قادماً، وكان التقرير قد رصد عودة الخوف لدى المدنيين من تسلط الأجهزة الأمنية، الأمر الذي أدى إلى عدم إتاحة توثيق الكثير من حالات الاعتقال لدى النظام.

اقرأ أيضاً:تواصل مسلسل القصف الروسي على قرى ريف إدلب الشمالي

ويشير التقرير الصادر عن الشبكة السورية لحقوق الإنسان أنه على الرغم من جميع الأسباب السابقة لم تهدأ حملات قوات النظام السوري في شهر كانون الثاني عن ملاحقة المدنيين السوريين على خلفية آرائهم السياسية أو معارضتهم التي يكفلها الدستور والقانون الدولي، ومن جهة أخرى أكَّد شهود عيان في الداخل السوري الاستمرار في ملاحقة واعتقال الأشخاص الذين أجروا تسوية لأوضاعهم الأمنية في المدن والأرياف التي وقَّعت اتفاقيات تسوية مع النظام السوري، وتأتي محافظة دمشق في صدارة تلك الاعتقالات، وتمت غالبيتها من خلال حملات دهم وتفتيش واعتقال سواء فردية أو جماعية.

ميديانا – الشبكة السورية لحقوق الإنسان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى