أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
مجتمع

عائلة سورية تحتفل بعد تمكنها من شراء كيلو دجاج

أحتفلت عائلة سورية يوم أمس، في مناطق سيطرة النظام، لتمكنها من شراء كيلو غرام من “فخاد الدجاج” بعد أن أصبحت اللحوم البيضاء والحمراء صعب المنال.

قال موقع “سناك سوري”، إن عائلة سورية، احتفلت، لأنها تمكنت من شراء كيلو غرام من أفخاد الدجاج بعد قبض الراتب الشهري مباشرة، على الرغم من وجود الديون وبعض الحاجيات.

وقالت الزوجة “للمصدر ذاته” فضلة عدم الكشف عن اسمها مخافة ملاحقة الديّانة لعائلتها، إن عملية الشراء تمت بسرعة بالغة، قبل أن يتم الغوص بالتفكير بالحاجيات الأخرى ومقدار الديون، وهو أمر كان سيؤدي بالتأكيد إلى “التعقّل” وعدم التهور بشراء كغ الأفخاذ، الذي تشتهيه العائلة منذ شهر آذار الفائت.

وأبدت المواطنة السورية، حيرتها عن كيفية استغلال أفخاد الدجاجة البالغ عددهم “3” هل تقوم بإعداد وليمة وتطهو الأفخاذ الـ3 دفعة واحدة، أم تلجأ للتعقل هذه المرة وتطهو كل فخذ على حدى

اقرأ أيضاً:مدينة برشلونة الإسبانية تفرض رسوم مالية مقابل أداء صلاة الجمعة والتراويح

لكنها تخوفت من ابقاء لحم الدجاج لفترة طويلة نتيجة عدم توفر الكهرباء، مضيفة: «للأمانة أخاف أن يكون نهمي ورغبتي في طبخهم دفعة واحدة هو السبب، فالفريزا تبرد قليلا وبالإمكان الاحتفاظ بقطع أفخاذ الدجاج لـ4 أو 5 أيام، على كل حال سأقرر لاحقاً كيف سأطبخها».

ويعيش تحت خط الفقر في سوريا 90% من السوريين، بحسب ممثلة منظمة الصحة العالمية في سوريا، محذرة من أزمة غذاء غير مسبوقة في البلاد، وذلك بسبب تفشي فيروس “كورونا.

اقرأ:السلطات المصرية تعتقل الفنان “حسن شاكوش”

وبحسب دراسة محلية فإن المواطن السوري يحتاج إلى راتب شهري يقدر بحوالي الـ 400 ألف ليرة سورية حتى يتمكن من شراء متطلبات الحياة الأساسية، مع الإشارة إلى أن راتب المواطف في الوقت الحالي 50 ألف ليرة لايكفي أجرة مواصلات.

ميديانا – مصادر محلية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى