أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
حوادث

مقتل مراهق على يد صاحب العمل في مدينة حلب

أقدم رجل في محافظة حلب السورية الواقعة تحت سيطرة النظام السوري على قتل مراهق يبلغ من العمر 15 عاما، بسبب تأخره عن العمل.

وبحسب ما أوردته وزارة الداخلية السورية في بيانها عبر حسابها في فيسبوك، فقد انهال المتهم
على المراهق بالضرب بضع مرات على رأسه حتى توفي، ثم ادعى بصورة لاحقة أن المراهق سقط
على الأرض.

وفي تفاصيل الحادثة، ورد بلاغ إلى مركز للشرطة بدخول حدث إلى العناية المركزة في المستشفى،
يبلغ من العمر 15 عاما، وذلك بعد أن تم إسعافه من المحل الذي يعمل فيه، والمعد لبيع الأدوات
الصحية،
وذلك بعد سقوطه على الأرض، حسب ما ادعى صاحب المحل.

 

وأوضحت الوزارة إن التحريات كشفت وجود شبهة جنائية، فتم القبض على صاحب المحل الذي اعترف بإقدامه على ضرب الحدث بـأنبوب (بوري) بلاستيكي صلب عدة مرات بسبب تأخره المستمر عن العمل؛ ما أدى إلى فقدانه الوعي، وبعد إسعافه للمستشفى فارق الحياة بسبب إصابته بنزيف دماغي وكسور في الجمجمة.

وتابعت أنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المتهم، تمهيدا لإحالته إلى القضاء.

اقرأ المزيد:العثور على الطفل السوري المفقود في مكة المكرمة ميتاً

يشار أن سوريا تصدرت قائمة الدول العربية بارتفاع معدل الجريمة لتحتل المرتبة الأولى عربياً والتاسعة عالمياً، للعام 2021، وذلك وفق موقع Numbeo Crime Index المتخصص بمؤشرات الجريمة حول العالم.

حيث اعتبرت سوريا من الدول التي يسجل فيها مؤشر الجريمة مستوى عالياً، إذ سجلت 68.09 نقطة من أصل 120 نقطة، في حين انخفض مؤشر الأمان إلى 31.91 في المئة.

ميديانا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى