أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
مجتمع

منزل عرضه أقل من مترين للبيع بمليون يورو في لندن

بأكثر من مليون يورو، عُرض منزل للبيع في لندن يبلغ عرضه “1.7متر”، أي ما يقارب “مليون 204 آلاف دولار”
والأهم من ذلك موقعه الغريب ” بين صالون لتصفيف الشعر و عيادة لطبيب”.

ويعتقد العديد أن هذا المبنى المثيرٌ للفضول والغريب في آن واحد، الذي يتكون من خمسة طوابق، بإن  يكون منزلاً
كان متجرًا لبيع القبعات الفيكتورية.

وحول الثمن الباهظ، للمنزل الضيق فقد أشار مدير المبيعات،  إلى أن هذا يرجع  لكونه بُني في نهاية القرن 19
أو على الأرجح في بداية القرن العشرين.

ما يعني أنه يمثل جزءًا من تاريخ لندن، وفي مقابلة سابقة مدير المبيعات، وصف  المبنى بأنه “جزء من سحر لندن”
ما يجعله باهظ الثمن.

ويناسب المنزل “زوجين شابين أو شخصا واحدا”، ومع امتلاكه ميزات “فريدة” من جهة تاريخه و بنائه والابتكارات
الانتقائية في داخله،  سيحظى بشعبية كبيرة لدى مشترين خاصة الذي “يهتمون بالفن” أو “بوهيميين”

و يتكون المنزل من عدة طوابق، المطبخ في الطابق السفلي الأضيق، والطابق الأول في الحجم نفسه لغرف النوم
ومكتب وشرفة  تطل على أسطح المنازل غرب لندن أما الطابق الثاني يتكون من حمام وغرفة استحمام، والثالث
مكون من غرف النوم الرئيسية.

وأشار مايرز “إنه أغلى لأنه يوفر كل ما تحتاج إليه؛ من نقطة مثل شبيردز بوش، يمكنك أن تكون في قلب (لندن) في
غضون10 دقائق إلى 15 دقيقة”


وأضاف “لا يوجد منزل آخر في لندن يبلغ عرضه 1.7 متر. هناك منازل أخرى من 5 طوابق لكن لا يوجد أي منزل يتميز
بهذه المساحة الفريدة”، مضيفا أن “كل الملّاك السابقين تركوا بصمتهم الخاصة عليه”.

اقرأ: رجل كان يحاول الانتحار فقتل طفلاً رضيعاً

وتابع قائلاً   “في أجزاء كثيرة من لندن يستخدم الأشخاص سعر المتر المربع كمعيار لتحديد قيمة العقارات”، لكن
“الأمر لا يعمل دائما على هذا النحو. عندما يكون لديك عقار بهذا المقدار من الفرادة يجب أن ينعكس السعر عليه”.

اقرأ هنا:الداخلية التركية تلغي عمل مكاتب تسيير الإقامات (السماسرة)

وقال مايزر الأهم من ذلك إنه “في حالة مثل تفشي كورونا  لا يوجد كثير من المشترين، حتى أن هناك مشترين
أقل لعقارات فريدة ومميزة كهذه وانهى حديثه بأن المنزل “أنيق وجميل، ولذلك سيجري بيع  المنزل بسعر باهظ”

ميديانا- وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى