أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
مجتمع

ولاية ألمانية تقرّر تدريس المادة “الإسلامية” في مدارسها

ستكون مادة التربية “الإسلامية”، متاحة في مقاطعة “بافاريا” الألمانية، ضمن مدارس الولاية ابتداءً من الخريف المقبل.

أقرّت حكومة ولاية بافاريا، تدريس مادة “الدين اللإسلامي” في مدارس الولاية، لتكون كمادة اختيارية، من بين
مجموعة المواد الدراسية الإلزامية.

أقر مجلس الوزراء في مقاطعة “بافاريا” أن يكون تدريس هذه المادة “اختيارياً، بجانب حصص الأخلاق تسمى Ehtek

وتأتي هذه الخطوة، لتحويل التجربة النموذجية، التي يتم إجراؤها على مستوى ألمانيا إلى مادة دراسية عادية،
وستطرح هذه المادة للطلبة ولا سيما أصحاب الديانة الإسلامية كمادة اختيارية بدلا من مادة التربية الدينية،
وجنبا إلى جنب مع مادة الأخلاق.

ومن المفترض أن يقوم معلمون حكوميون بنقل معارف باللغة الألمانية عن الدين الإسلامي والتوجه الأساسي للقيم، وذلك في إطار “روح نظام القيم في القانون الأساسي والدستور البافاري”، وفقاً لصحيفة “دي فيلت

وأشارت الصحفة، إلى أنه منذ زمن طويل كان هناك ما يعرف بـ”التوجيه الإسلامي” باللغة التركية في المدارس، ثم جاء عرض لتدريس هذه المادة باللغة الألمانية، وفي عام 2009 بدأت تجربة نموذجية في ألمانيا تحت اسم “درس إسلامي”، وتم توسيع التجربة مرارا حتى شملت نحو 350 مدرسة.

اقرأ:الرجل الدمية .. دفع عشرات آلاف من الدولارات ليتحول إلى امرأة

ومن المقرر أن يبدأ تدريس المادة الجديدة خلال العام الدراسي الجديد، وسيشارك فيها المعلمون الذين انضموا سابقا للتجربة النموذجية.

اقرأ المزيد:انتشار ظاهرة بيع اللحوم المجهولة في العاصمة دمشق

وبهذا القرار، تكون الولاية، ساهمت في تعزيز مقدور الأطفال السملمين في دراسة الديانة الإسلامية ضمن المدارس، بدلاً عن المعاهد التي توفرها بعض الجمعيات والمساجد

ميديانا – وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى