أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
ثقافة وفن

يصادف اليوم ذكرى وفاة كوكبة الشرق “أم كلثوم”

هناك بعض من الأشخاص يتركون بصمات وآثار في هذه الحياة حتى وإن رحلوا، كما النّجمة القديرة “أم كلثوم”، ومع  ذكرى وفاتها ال 46 تتصدر أخبارها وأغانيها العالم العربي، لما يحمل صوتها من دفئ وذكريات تعيدنا الى الزمن الجميل.

فاطمة إبراهيم البلتاجي والّتي عرفت باسم “أم كلثوم” فقد توفيت في الثالث من شهر فبراير عام 1975 عن عمر 76 عام

عملت فاطمة بجد وبذلت ماعندها لتعيش في قلوب جماهيرها حتى بعد وفاتها بتلك السنين، وتروي حكايتها مواقف وأحداث صعبة عاشتها واستطاعت الإنتصار عليها، منذ ولادتها عام 31 ديسمبر 1898 بقرية طماي الزهايرة بمحافظة الدقهلية.

بداية مسيرة أم كلثوم 

كانت بالغناء في الموالد الشعبية وانتهت بالوقوف على أكبر مسارح باريس. وفي ذكرى وفاتها يستمع العديد من محبين هذه النجمة الى اغانيها لتخليد ذكراها.

اقرأ:نجلاء عبد العزيز تثير غضب السعوديين والسلطات تتحرك

حيث نشطت في القاهرة وعدد من المنابر العربية فرق وجمعيات فنية تحتفل بذكرى ام كلثوم  كما يليق بها وكانت أم كلثوم تردد قبل وفاتها : أكثر ما يهمني أن تعيش أغنياتي من بعدي ولا تموت معي”.

اقرأ أيضاً:الإعلان عن وفاة المخرج المصري محمد عبدالنبي

وها  نحن اليوم بعد مضي عشرات السنين نذكر النجمة الراحلة وتتحقق أمنيتها  بشكل أكثر من ما تمنته ،  صوتها يرسخ في القلوب ويعيدنا الى تلك الأيام  يتردد في اغانيها الحب حيناً و الثورة حيناً آخر .

ميديانا – وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى