أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
صحة

أنشطة ممتعة تقلل من احتمال الإصابة بالخرف

أظهرت دراسات حديثة، أن القيام ببعض الأنشطة الترفيهية المحفزة فكريا يمكن أن من خطر الإصابة بالخرف، إلا أن هذه الأنشطة متباينة بين الرجال والنساء.

ووفق الدراسة التي أجراها خبراء من جامعة لندن، لبيانات 8000 متطوع تجاوزت أعمارهم الـ 50، وتم تتبع حالتهم لمدة 15 عاما.

ووصل الباحثون إلى أن قراءة النساء للصحف بانتظام تجعلهن أقل عرضة لخطر الإصابة بالخرف بنسبة تصل إلى 35% من اللواتي لا يمارسن تلك العادة.

وبحسب صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، كان الرجال أقل عرضة لخطر الإصابة بالخرف بنسبة تصل إلى 36% عندما كانوا يستخدمون الهاتف المحمول بانتظام، في حين لم يمنح النشاط ذاته النساء أي حماية

وأظهر التحليل أن الأشخاص المتزوجين الذين يتشاركون في هواية ما، أقل عرضة بنسبة 30% للإصابة بالخرف.

اقرأ أيضاً:ماذا بعد المسحات الأنفية والشرجية للكشف عن كورونا.. إليكم التفاصيل

وذكرت المؤلفة الأولى للدراسة “باميلا ألميدا- ميزا” ، وهي طالبة دكتوراة في جامعة لندن: ”كشفت بعض عوامل خطر الإصابة بالخرف قابلة للتعديل، مثل صحة القلب والأوعية الدموية وإدارة الاكتئاب“

اقرأ المزيد:دراسة صادمة.. البدانة تقي النساء من الموت بأمراض القلب

وتابعت : ”النتائج الجديدة التي توصلنا إليها تساعد في تزويد أدمغتنا بالقدرة على تحمل الضرر مع الاحتفاظ بالقدرات الوظيفية بواسطة اختيار انخراط من في سن الـ 50 فما فوق في نمط حياة ممتع“.

من الجدير بالذكر، أن الخرف هو مرض تتضرر فيه الوظائف الادراكية (القدرة على التفكير) والعقلية (الوظائف العاطفية والسلوكية). مرض الخرف يمس وبشكل تدريجي بالذاكرة، بالقدرة على التفكير، بالالمام من حيث الزمان والمكان، وبالقدرة على تشخيص الأشخاص والأشياء. عقب ذلك يطرأ انخفاض تدريجي أيضاً على القدرة للقيام بأعمال يومية وعلى التواصل مع المحيط.

ميدياناMediana

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى