أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
اخبار

الجولاني يطالب بإزالة اسمه من قوائم الإرهاب

في ظهور جديد لقائد “هيئة تحرير الشام” في إدلب، طالب “أبو محمد الجولاني”، الولايات المتحدة الأمريكية بإزالة اسمه من قائمة الإرهاب، كما نفى أن يكون فصيله يعمل على استهداف الناشطين أو اعتقالهم.

وضمن مقابلة أجراها الجولاني مع موقع “فرونت لاين” كشف الأخير أن “هيئة تحرير الشام” لا تشكل أي تهديد للولايات المتحدة الأمريكية .

ودعا” الجولاني” واشنطن لإزالة اسمه من قائمة الإرهابيين، لافتاً أن “هذه المنطقة ويقصد بها (إدلب) لا تشكل أي تهديد لأمن أوروبا وأمريكا، وهي ليست نقطة لانطلاقة الجهاد الأجنبي”.

وتابع أن “ارتباط هيئة تحرير الشام” بـ “تنظيم القاعدة” انتهى منذ وقت طويل، لافتا إلى أنه “حتى في الوقت الماضي كانت جماعته ضد تنفيذ أي عمليات خارج الأراضي السورية.

وأردف : “إن تصرفات نظام الأسد تتفق مع تعريف الإرهاب العالمي لأنه يقتل الأبرياء دون استثناء والأطفال والفقراء والنساء”.

وذكر أن الأشخاص الذين قامت هيئة تحرير الشام باعتقالهم عبارة عن عملاء للنظام أو للروس، أو عناصر من تنظيم الدولة، ومتهمون بإحداث تفجيرات في المنطقة”.

اقرأ أيضاً:وزارة أوقاف النظام السوري تحث السوريين على الزكاة والصدقات

وفي وقت مضى زار الصحفي الأمريكي “مارتن سميث” محافظة إدلب والتقى بقائد هيئة تحرير الشام “أبو محمد الجولاني”.

وذكر “سميث” أنه قام برحلتين إلى إدلب في شهر شباط الماضي، وأقام فيها لمدة سبعة أيام، مضيفاً أنه وخلال مدة إقامته في إدلب لم يتواصل معه أي مسؤول من الولايات المتحدة.

اقرأ:العثور على جثة صاحب أشهر مطعم في محافظة درعا

وقال الصحفي الأمريكي : “لم أواجه اتهامات جنائية، ففي السابق، اتصل بي مسؤولون بعد إجراء مقابلات مع أشخاص مطلوبين، لكن بعد هذه المقابلة مع الجولاني لم يتواصل معي أحد”.

وأضاف “سميث” إلى أنه لا يعمل مع أو لمصلحة حكومة الولايات المتحدة أو أي حكومة أخرى حول مايسمى “ملف الإرهابيين”.

ميديانا – وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى