أعلن معنا
اخبار

نقاط جديدة لـ الحرس الثوري الإيراني وسط سوريا

كشفت العديد من المصادر المحلية، أن “الحرس الثوري الإيراني” أنشأ  خلال الأيام القليلة الماضية، نقاطاً جديدة له بمنطقتي خنيفيس والصوانة جنوب شرقي حمص، بالقرب من مناجم الفوسفات،إضافة إلى ذلك وصول تعزيزات في
ذات اليوم إلى مناجم الصوانة (45 كم جنوب غربي مدينة تدمر).

وأضافت المصادر، إن قوات “الحرس الثوري” أنشأت نقطتان رئيسيتان وأخرى ثانوية أضيفت إلى 4 نقاط رئيسية
وثانوية سابقة. كما تم إنشاء نقطة استطلاع و3 نقاط عسكرية للحرس الثوري بمحيط مناجم خنيفيس (60 كم
غرب تدمر) تضاف إلى نقطتين سابقتين للحرس كانتا بالمنطقة.

اقرأ المزيد: وصول 100 ألف جرعة من لقاح “سبوتنيك” الروسي إلى سوريا

وأشارت المصادر، إلى  أن التعزيزات وصلت لتلك النقاط بلغ قوامها 120 عنصراً للميليشيات الإيرانية، و17 عربة
عسكرية مزودة برشاشات 23 ملم، وست عربات ناقلة جنود “بي إم بي”. مع الإشارة إلى أن تلك المناجم
كانت تضم سابقاً ما بين 150 إلى 180 عنصراً من الحرس الثوري مهمتهم حماية مناجم الفوسفات الواقعة
في منطقة يسيطر عليها الحرس الثوري الإيراني.

الحرس الثوري الإيراني

واستهدف مجهولون، ليلة الأربعاء – الخميس، هجوماً  مباغتاً،على مواقع للدفاع الوطني التابعة للنظام السوري
والمدعومة من روسيا، و”فاطميون” التابعة لـ”الحرس” في بادية الميادين، وأسفر الهجوم عن مقتل عنصرين
من الدفاع الوطني وإصابة خمسة، إضافة إلى مقتل وجرح عدد من “فاطميون”. الحرس الثوري

ميليشيات “الحيدريون”

اعتقال ثلاثة أخوة سوريين في ألمانيا بتهمة التحضير لعمل إرهابي

كما تعرّضت في اليوم ذاته شحنة أسلحة لميليشيات “الحيدريون” على الحدود العراقية – السورية، لقصف
بطائرة مسيرة وأظهر مقطع فيديو تداولته وسائل إعلامية اللحظات الأولى لاستهداف الشاحنة أثناء وجودها
عند أطراف منطقة الهري الحدودية بريف البوكمال شرق دير الزور. ورجحت مصادر محلية أن تكون الطائرة
تابعة لقوى التحالف الدولي.

وبدوره قال موقع “عين الفرات” الإخباري، نقلاً عن مصادر، أن قوة عسكرية مشتركة مكونة من
عشرات الآليات والعناصر من ميليشيا “فاطميون” و”زينبيون” و”أبوالفضل العباس” التابعة للحرس الثوري الإيراني،
انطلقت من مدينة الميادين باتجاه البادية لتمشيط المنطقة الممتدة من بادية الميادين بريف دير الزور الشرقي
وحتى بادية فيضة ابن موينع.

اقرأ المزيد: السودان.. تمديد ولاية “فريق الخبراء” المعني بالعقوبات الدولية بدارفور

تجدر الإشارة إلى أنّه خلال الأيام القليلة الماضية نفذ الطيران الروسي عملية تمشيط في ريف دير الزور الشرقية
أكثر من 40 غارة جوية خلال الأسبوع الأخير على أهداف تمركز “داعش” الذي بات ينشط في المنطة بشكل كبير، وذلك عبر  طائرات الاستطلاع، وأسفرت عن تدمير نحو 30 موقعاً للنظيم.

ميديانا – وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى