أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
اخبار

وفاة العلاّمة “محمد علي الصابوني” الأكثر تأثيراً على الشارع السوري

توفي صباح اليوم الجمعة، العلاّمة السوري الشيخ” محمد علي الصابوني” صاحب كتاب “صفوة التفاسير” عن عمر ناهز 91 عاما بعد تعرضه لأزمة قلبية في مدينة يلوا قرب اسطنبول.

ويُعتبر الصابوني أهم أساتذة كلية الشريعة في مدينة “مكة المكرمة”، حيث تلقى علوم العربية وعلوم الدين على يد والده الشيخ جميل، وحفظ القرآن الكريم وهو في سن مبكرة.

ومن أهم مؤلفاته (مختصر تفسير ابن كثير، مختصر تفسير الطبري، التبيان في علوم القرآن، روائع البيان في تفسير آيات الأحكام، قبس من نور القرآن، صفوة التفاسير).

وقام الشيخ بتصوير مايزيد عن 600 حلقة لبرنامج تفسير القرآن الكريم كاملا ليعرض في التلفاز، وقد استغرق هذا العمل قرابة العامين.

وكان للشيخ الراحل مواقف واضحة من النظام والثورة السورية منذ بداياتها فقد صرح منذ البدايات بالعبارة الشهيرة: “لقد رأى علماء الأمة وجوب الخروج على مسيلمة الكذاب الذي يسمى بشار الأسد بعد أن استفحل طغيانه قتلاً للبشر”.

كما وصف فتاوى مفتي النظام أحمد حسون بأنها “فتيل يشعل طائفية.

اقرأ أيضاً:صحيفة البعث الموالية: الفقر يحاصر تركيا بين تضخم متوحش وحكومة لا تبالي

وأوضح أن “النهايات السيئة” ستكون لكل من دعم نظام الاسد في قمع شعبه وعلى رأسهم أنظمة طهران وموسكو وبكين.

اقرأ المزيد:المبعوث الأممي إلى سوريا: الانتخابات السورية المقبلة لاتعنينا

وأضاف أن “دماء الشعب السوري لن تضيع هدرا وستكون فاتحة خير للإسلام، وسيذهب الرافضة الذين يعينون على ذبح المسلمين”.

ميديانا – Mediana

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى