أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
حوادث

بسبب الطلب المتزايد ارقام مخيفة لوفيات “الدلفيري” في تركيا

كشفت بيانات حديثة ارتفاع عدد الوفيات “الدلفيري” بحوادث الدراجات النارية في عموم “تركيا”، 10 أضعاف، مقارنة بالعام الماضي، على الرغم من تفشي ظاهرة وباء فيروس كورونا المستجدّ.

وبحسب بيانات نشرها اتحاد سعاة الدراجات النارية في الأناضول (TAMKF)، فقد بلغ عدد الوفيات بحوادث الدراجات النارية، 190 سائق توصيل (دي لفيري) منذ مارس 2020، وذلك منذ اكتشاف أول حالة إصابة بفيروس كورونا في تركيا.

فيما كانت احصائية الوفيات لعام 2019، 19 حالة وفاة.

وحول هذا الموضوع، قال “جاغداش يافوز، رئيس اتحاد سعاة الدراجات النارية في الأناضول: “لقد توصلنا إلى أن ركاب التوصيل (الدلفيري) قد تورطوا في حوالي 63000 حادث مروري منذ بداية الوباء”

وبسبب عمليات الإغلاق وحظر التجول بعد بداية الوباء، ارتفع الطلب على الدراجات النارية والمبيعات عبر الإنترنت، حيث تم حث الناس بشدة على البقاء في المنزل.

وأضاف يافوز: “بسبب الطلب المتزايد، بدأ الكثير من الأشخاص عديمي الخبرة في التوصيل على الدراجات النارية”، مشيرًا إلى أن وقوع الحوادث بسبب زيادة السرعة من أجل تنفيذ عمليات التسليم بأسرع وقت أو في الوقت المحدد.
وزادت المبيعات عبر الإنترنت من هذا الضغط حيث تم إغلاق مراكز التسوق أو تشجيع الناس بشكل متزايد على التسوق عبر الإنترنت من المنزل.

وتابع يمكن تخفيض عدد الحوادث من خلال توفير التعليم المهني للسائقين وتحسين ظروف عملهم.

وطالب “رئيس اتحاد سعاة الدراجات النارية” بخفض الضريبة على المعدات الواقية مثل الخوذات حتى يتمكن جميع سائقي التوصيل من تحمل تكاليفها.

اقرأ أيضاً:جريمة مروعة.. مقتل عائلة كاملة في العراق رمياً بالرصاص

ومن جانب أخر، قال “نهاد أوزدمير، صاحب شركة “دلفيري”، إن سعاة الدراجات النارية يقومون بتسليم ما يقرب من 20 إلى 25 قطعة خلال نوبات عملهم.

اقرأ المزيد:مقتل طفلين على يد والد صديقهما بإطلاق الرصاص الحي

وأضاف، نظرًا لوجود عدد أقل من سعاة الدراجات النارية في هذا القطاع قبل الوباء، فقد اعتاد سائق التوصيل تسليم 60 إلى 70 قطعة يوميًا.

ميديانا – وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى