أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
صحة

بعد إعلان الأطباء موته دماغياً.. عاد إلى الحياة من جديد

تحدى شاب بريطاني توقعات الأطباء وعاد ليتنفس من جديد بعد أن تم الإعلان عن موته دماغياً عقب تعرضه لحادث خطير.

وكان” لويس روبرتس” أصيب بجروح خطرة بعد أن ان دهسته سيارة في 13 مارس، ونقل بواسطة الإسعاف الجوي إلى مستشفى جامعة رويال ستوك.

وبعد أربعة أيام من محاولات إنقاذه تم إخبار أسرته بأنه فقد قدرته على الحياة وعليهم أن يتهيؤوا لوداعه بشكل رسمي.

ووافقت عائلة لويس على التبرع بأعضائه للمساهمة في إنقاذ حياة 7 أشخاص آخرين، ولهذا تم الإبقاء على أجهزة الدعم للحفاظ على أعضائه التي كان من المفترض أن تنقذ حياة الكثير من المرضى.

اقرأ المزيد:نظام غذائي محدد يساهم في التخلص من دهون البطن

إلا أنه و قبل ساعات قليلة فقط من الجراحة، بدأ المراهق في التنفس من جديد بمفرده. ونشرت شقيقته جايد روبرتس (28 عاماً) مقطع فيديو استثنائي مع شقيقها من سريره في المستشفى .

وفي تحديث آخر قبل يومين، قالت جايد إن شقيقها استطاع قضاء يوم كامل دون استخدام جهاز التنفس الصناعي، لكنها قالت في 28 (آذار) إنه اضطر إلى استخدامه مرة أخرى بسبب حدوث التهاب في الصدر.

اقرأ:خارجية أميركا : الضفة الغربية “أرض محتلة” من قبل إسرائيل

يشار أن الأطباء كانوا قد صادقوا رسميًا على وفاة لويس الأسبوع الماضي وتم إبلاغ الطبيب الشرعي بوفاته دماغياً، إلا أن ما حدث كان أشبه بمعجزة، ويقول الطاقم الطبي إنهم لم يصدقوا عودته إلى الحياة ثانية، ولم يشهدوا حدوث مثل ذلك من قبل، وهي الحالة الثانية من نوعها في العالم، وفق صحيفة ديلي ميل البريطانية

ميديانا-وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى