أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
اقتصاد

توجه لتخفيف حمولة السفينة الجانحة في قناة السويس بهدف تعويمها

كشف رئيس هيئة قناة السويس المصرية،” أسامة ربيع” ، في تصريحات للإعلام المحلي، اليوم الأحد، إن الرئيس “عبد الفتاح السيسي” ، أمر بالاستعداد لسيناريو تخفيف حمولة السفينة الجانحة في القناة، وذلك عقب عدة محاولات لتعويمها من خلال الشد بالقاطرات وإزالة كميات ضخمة من الرمال لتحريكها.

وتسد سفينة الحاويات التي تحمل اسم “إيفر غيفن” القناة منذ يوم الثلاثاء الفائت. وكانت فرق الإنقاذ تأمل تعويمها بواسطة القاطرات وأعمال التكريك دون الحاجة إلى تخفيف حمولتها.

إلا أن هيئة قناة السويس، أصدرت بياناً اليوم، أعلنت فيه ان أعمال التكريك والشد بالقاطرات لتعويم السفينة ستتواصل في أوقات تتناسب مع المد والجزر واتجاه الرياح، مشيرةً أن الكراكات رفعت حتى الآن مايعادل 27 ألف متر مكعب من الرمال حتى عمق 18 مترا.

اقرأ المزيد:الغلاء يغزو العراق ويرهق السكان مع اقتراب شهر رمضان

ومع تواصل أزمة تعطل اهم الممرات الملاحية في العالم، انطلقت قاطرتا سحب اليوم، باتجاه السويس للمساعدة في جهود تحرير سفينة الحاويات الجانحة، والتي لم تستطع السلطات المصرية منذ حوالي ستة أيام من تحريرها، فيما توقفت حركة مرور البضائع من خلال القناة، والتي تقدر بمايزيد عن 9 مليارات دولار يومياً، ما زاد من خسارة شبكة الشحن العالمية المتوترة بالفعل بسبب فيروس كورونا.

وعبر بيانات الأقمار الصناعية، نشرها موقع (مارين ترافيك دوت كوم)، أظهرت استدعاء السفينة (ألب غارد) – التي ترفع علم هولندا- والسفينة (كارلو ماغنو) – التي ترفع علم إيطاليا، لمساعدة زوارق القطر الموجودة بالفعل، ووصلتا إلى البحر الأحمر بالقرب من مدينة السويس في ساعة مبكرة من صباح يوم الأحد.

وكان رئيس هيئة قناة السويس، قد أعلن للصحافيين، أمس، إن الرياح القوية “ليست السبب الوحيد” لجنوح السفينة، مشيراً أن التحقيقات مستمرة ، لكنه لم يستبعد وقوع خطأ بشري أو فني.

توجه لتخفيف حمولة السفينة الجانحة في قناة السويس بهدف تعويمها
توجه لتخفيف حمولة السفينة الجانحة في قناة السويس بهدف تعويمها

وأعلنت شركة شوي كيسن كايشا، المالكة للسفينة، إنها تدرس إزالة الحاويات إذا فشلت جهود إعادة التعويم الأخرى.

وتقع السفينة إيفر غيفن على بعد 6 كيلومترات شمال مدخل القناة على البحر الأحمر قرب مدينة السويس

وقد يؤثر الإغلاق على شحنات النفط والغاز إلى أوروبا من الشرق الأوسط. وحذرت أكبر شركة شحن في العالم، (ايه بي مولر ميرسك) الدنماركية، عملاءها من أن الأمر سيستمر من ثلاثة إلى ستة أيام لمرور السفن في القناة.

وأعلنت شركة البحر المتوسط للشحن البحري، ثاني أكبر شركة شحن في العالم، أنها غيرت مسار 11 سفينة على الأقل باتجاه طريق رأس الرجاء الصالح في أفريقيا لتجنب المرور عبر القناة.

ميديانا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى