أعلن معنا
اخبار

صحيفة البعث الموالية: الفقر يحاصر تركيا بين تضخم متوحش وحكومة لا تبالي

صحيفة البعث الموالية: الفقر يحاصر تركيا بين تضخم متوحش وحكومة لا تبالي

في عنوان مثير للسخرية عنونت صحيفة البعث الموالية للنظام السوري، “الفقر يحاصر تركيا.. بين تضخم متوحش وحكومة لا تبالي”، قائلة إن الاقتصاد التركي الذي كان هشاً وضعيفا قبل انتشار وباء كورونا، بات يعطي إشارات مقلقة مع ارتفاع التضخم، وتراجع قيمة الليرة التركية.

وذكرت الصحيفة أن أهم المواد الغذائية في “تركيا” مثل الزيت النباتي ومنتجات الحليب يرتفع سعرها في الفترة الأخيرة كل أسبوع، ونقلت عن أحد المواطنين الأتراك قوله إن «سعر زيت الزيتون الآن يساوي سعر الذهب»، مشيرة أن خلف كلام المواطن واستهزائه يوجد مأساة يواجهها الكثير من الأتراك من ذوي الدخل المحدود الذين بات معظمهم تحت عتبة الفقر، وأصبح العثور على شيء يأكلونه دون تكلفة مرتفعة صراعاً يومياً يعيشة المواطن التركي».

الصحيفة الموالية، تحدثث أيضا حول تقرير للبنك الدولي نشر العام الفائت، والذي أحصى حوالي 13.9% من الأتراك يعيشون تحت خط الفقر الوطنية المحددة بـ 4.3 دولارات في اليوم للشخص الواحد، كما رصدت الصحيفة الموالية عن “أرينج يلدان” أستاذ الاقتصاد في ”اسطنبول” قوله إن «السياسات النقدية السيئة التي شجعت النمو المرتكز على أساس المديونية وانعدام الثقة في الأسواق هي السبب المباشر وراء ارتفاع التضخم الذي بلغ رسمياً 14.6% في 2020، لكن هذا الرقم ليس سوى المتوسط، هو أعلى بكثير، ويبلغ حوالي 22% للمنتجات الغذائية التي تشكل الجزء الأكبر من إنفاق المواطين ذوي الدخل المحدود».

اقرأ:تواصل مسلسل الغارات الإسرائيلية على دمشق

وكانت صحيفة البعث الموالية قد تناولت قبل أسابيع قليلة ارتفاع الأسعار وزيادة الضغوط على المواطنين الأتراك الذين أصبحوا يعانون من البطالة وضعف عملتهم المحلية حسب وصف الصحيفة.

اقرأ المزيد:النظام السوري يسمح لذوي المغتربين باستخراج وثائق دون وكالة

يشار أن عدداً من دول الشرق الأوسط، تعيش حالة من التضخم وانهيار العملية، وارتفاع الأسعار مع تراجع القدرة الشرائية للمواطنين، وهبوطهم إلى مادون خط الفقر بكثير.

ميديانا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى