أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
وباء

كارثة صحية.. سورية تقف أمام مرحلة انفجار الوباء

تزامناً مع الكارثة الاقتصادية التي تعيشها المناطق السورية وتنعكس آثارها على

المواطن تتجدد المخاوف من كارثة صحية أيضاً بعد الارتفاع المخيف الحاصل في

إصابات كورونا.

وكشف طبيب الأورام في مشفى “ابن النفيس” بمدينة “دمشق” الدكتور أن هناك زيادة
كبيرة بعدد الإصابات بفيروس كورونا، مستنداً بذلك على عدد الإصابات التي تراجع المشافي
العامة والعيادات الخاصة بصورة يومية.

وأضاف أن الأعداد حالياً أكبر بكثير من فترة الصيف، والجديد هو السرعة الكبيرة لانتشار
الأعراض حيث كانت الأعراض في الموجة السابقة تظهر بعد المخالطة بأربع إلى خمس أيام،
أما اليوم تظهر مباشرة من اليوم الثاني للمخالطة.

اقرأ المزيد :البرازيل تسجّل حصيلة وفيات مرعبة في يوم واحد

كما تحدث عن وضع وصفه بالخطير في “طرطوس” و”دمشق” اللتان سجلتا حسب معلومات

أظهرها ، أكبر عدد بالإصابات اليوم الأحد، مشيراً إلى أن “طرطوس” تشهد عدداً كبيراً بالإصابات
بعد مجلس عزاء أقيم لأحد المتوفين فيها دون أن يحدد إذا كان المتوفي مريض كورونا أو لا.

وبالانتقال لمشافي “دمشق” قالت مصادر طبية أن العدد فيها مكتمل مثل المواساة والمجتهد

والهلال الأحمر ، و تم أمس الإعلان عن وضع مشفى “الشرطة” تحت تصرف وزارة الصحة لاستقبال
مرضى كورونا ومركز جراحة القلب التابع لمشفى المواساة.

وتشغل غالبية المشافي مايعادل 80 -90 بالمية من طاقتها الاستيعابية لمرضى كورونا، وكل
الأسرّة بالعناية المشددة باتت مخصصصة لهذه الحالات حتى أنها لم تعد تستقبل غيرها، في

وقت امتلأت غرف العناية المشددة بالكامل واضطروا لتحويل بعض مرضى كورونا الى مشافي ريف

“دمشق” التي لديها نسبة إشغال كبيرة أيضاً.

وأكد أطباء أن سورية تمر بمرحلة موجة صعبة وفي حال بقي الوضع كما هو ستكون أمام مرحلة

انفجار، تؤدي للمزيد من الضغط على المشافي والكوادر الطبية ولن يكون بالإمكان استقبال
المرضى في غرف العناية المشددة بالمشافي العامة والغالبية من المواطنين عاجزون عن

تغطية تكاليف أسعار المشافي الخاصة.

يشار أنه ووفقاً للتحديث اليومي لإصابات كورونا فقد سجلت وزارة الصحة التابعة للنظام

السوري يوم أمس السبت 27 آذار ١٥٥ إصابة جديدة بفيروس كورونا مايرفع العدد الإجمالي

إلى ١٨٣٥٦، كما تم تسجيل ١١٥ حالة شفاء ليرتفع العدد الإجمالي إلى ١٢٢٥٧، إضافة
لتسجيل ١١ حالة وفاة ليرتفع العدد الإجمالي إلى ١٢٢٧، علماً أن أعلى الإصابات سجلت في

“دمشق” 65 تليها “ريف دمشق” و”طرطوس” 18 إصابة لكل منهما.

ميديانا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى