أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
اخبار

ميليشيا “فاطميون” تفجر منزلاً لعائلة كاملة فوق رؤوسهم في حلب

في مجزرة مروعة قتل وأصيب أفراد عائلة واحدة بريف حلب الجنوبي بعد تفجير منزلهم فوق رؤوسهم من
قبل ميليشيا “فاطميون” عقب ابتزازهم والاستحواذ على أموالهم.

وقالت مصادر إعلامية إن” بلال عبد الستار” وأسرته عادوا بعد لجؤوهم 6 سنوات في لبنان إلى منزلهم في قرية
جزرايا جنوبي الحاضر بريف حلب الجنوبي.

وأضافت المصادر أن ميليشيا “فاطميون” استحوذت على مبلغ 5500 دولار أمريكي مقابل الخروج من منزله
الذي حولته الميليشيات إلى مقر عسكري لها ومخزن أسلحة.

ميليشيا "فاطميون

عملت ميليشيا “فاطميون” على تفجير لغم أرضي عن بعد 50 مترا كانت وضعته في المنزل بعد دخول الأسرة إليه لتنظيفه، ونجم عنه مقتل الأب، “بلال عبد الستار” (48 عاماً)، وابنته” رهف” (24 عاماً)، والطفل” عمر” (9 أعوام)، وإصابة الأم و2 من أفراد العائلة بجروح خطيرة نقلوا على إثرها إلى مستشفى حكومي لتلقي العلاج.

اقرأ:النظام السوري يلمح إلى إمكانية تأجيل الانتخابات

وسبق أن أصدر القائد العسكري العام للميليشيات الإيرانية في حلب وريفها، “الحاج جواد الغفاري”، قرارا بمصادرة أراضي ومنازل المدنيين اللاجئين من المحافظة، والذين خرجوا نتيجة الغارات والقصف المدفعي، على اعتبار أن هؤلاء يعتبروا من المعارضة السورية كون مناطقهم كانت خاضعة لسيطرة الأخيرة.

اقرأ المزيد:زاد الطين بلة… أزمة محروقات جديدة تنتظر سوريا بسبب سفينة قناة السويس

يشار أن”لواء فاطميون” هو لواء عسكري معظم أفراده من المرتزقة الشيعة من أفغانستان، حيث يخضع لإشراف وتدريب قوات “الحرس الثوري” الإيراني وبالتحديد “فيلق القدس” المسؤول عن العمليات العسكرية خارج إيران، للمشاركة في معارك مسلحة في سوريا.

ميديانا – وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى