أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
اخبار

تخوف من تفجر الإصابات بكورونا في الشمال السوري.. وصحة النظام تدق ناقوس الخطر

كشفت أعداد المصابين في الشمال السوري عن حصول قفزات كبيرة بحالات الإصابات بفيروس كوفيد-19 بصورة غير مسبوقة، وذلك مع الإعلان عن إصابة 1,914شخصاً موزعة على مناطق إدلب وحلب شمال غربي سوريا ومنطقة نبع السلام، خلال اليومين الماضيين فقط.

وفي التفاصيل أعلنت “شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة” التابعة لـ”وحدة تنسيق الدعم”، عن تصنيف 10 من الوفيات السابقة كوفيات مرتبطة بمرض كوفيد19،حيث يتم التصنيف للوفيات من قبل وحدة نظام المعلومات الصحية.

وأكدت تسجيل 6 وفيات جديدة خلال يوم واحد فقط، إحداها بعمر 17 سنة مع قصور كلوي، وذكرت أن الوفيات الستة الجديدة غير ملقحين بلقاح كورونا.
كما أعلن عن تسجيل 19 حالة من العاملين في القطاع الصحي (منهم 4 أطباء و 7 ممرضين) و 8 حالات مقبولة في المشفى (جميعهم لم يحصلوا على اللقاح)، و111 حالة من النازحين داخل المخيمات، موزعين على 59 مخيم.

وبالتزامن مع ارتفاع حصيلة إصابات كورونا بشكل كبير، وصل العدد الإجمالي للمصابين في الشمال السوري 31 ألف و 453 إصابة، و746 وفاة، و23 ألف و 806 حالة شفاء

وكذلك بلغت الحصيلة الإجمالية للإصابات في مناطق “نبع السلام”، بعد تسجيل تصاعد في حالات الإصابة 3517 إصابة و31 وفاة و 1233 حالة شفاء، وجاء ذلك بعد إطلاق تحذيرات متكررة من تفشي الجائحة في المناطق المحررة.
وبالانتقال إلى مناطق سيطرة النظام سجلت وزارة الصحة التابعة له 102 حالة جديدة مايرفع العدد الكلي إلى 27,003 إصابة.

اقرأ المزيد:العثور على جثة مدني في عفرين مكبلة وعليها آثار تعذيب

إضافة إلى ذلك تم تسجيل 22 حالات شفاء وبذلك بلغت الحصيلة الإجمالي 22,309 حالة، فيما توفي 6 أشخاص مصابين ليرتفع العدد الكلي للوفيات إلى 1977 بحسب بيان صادر عن وزارة صحة النظام.

وكانت وزارة الصحة التابعة للنظام السوري قد خصصت رابطاً للتسجيل لتلقي اللقاح ضد فيروس كورونا وكذلك لإجراء الاختبار بالكشف عن الفيروس، ويتهم الكثيرون الوزارة في التخبط بنشر الأعداد الحقيقية والإجراءات المتخذة بخصوص الجائحة بمناطق سيطرة النظام.

كما تتهم وزارة الصحة بالتكتم عن أعداد الكوادر أو الأشخاص الذين تلقوا لقاح كورونا والصفحة الرسمية وموقع الوزارة لا يكشف سوى أعداد الإصابات والوفيات وحالات الشفاء بصورة يومية.

و صرح عضو الفريق الاستشاري لمكافحة فيروس كورونا الدكتور “نبوغ العوا” مع تزايد عدد الإصابات، بقوله “دوماً نتأخر وننتظر تفاقم الإصابات حتى تُعلن الإجراءات ولا يتم الحديث عن المشكلة إلا بعد تزايد الانتشار بشكل كبير”.

ميديانا-وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى