أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
صحة

فيروس “إيبولا” الجديد يضرب “غينا”

كشف وزير الصحة في غينيا “ريمي لاماه”، عن تسجيل أربع وفيات نتيجة إصابتهم بفيروس إيبولا للمرة الأولى في
غينيا منذ عام 2016 ، بسبب تفشي جديد لهذا الوباء غربي إفريقيا.

ونقلت وكالة أنباء فرنسية عن الوزير، أنه تم تأكيد تسجيل 4 حالات وفاة، بسبب حمى إيبولا النزفية، في ولاية
نزيريكور جنوب شرق البلاد.

فيروس إيبولا

وأضاف الوزير ، إن سلطات غينيا تشعر بالقلق الشديد، بخصوص الوفيات، وهي الحالات الأولى منذ تفشي الوباء
في غينيا في الفترة الزمنية الممتدة بين عامي 2013 و2016 ونتج عنها وفاة أكثر من 11 ألف في المنطقة.

ووفق وكالة رويترز للأنباء فإن الوكالة الوطنية للسلامة الصحية في غينيا رصدت ثماني حالات جديدة بإيبولا في منطقة
غويكي جنوب شرقي البلاد توفى ثلاثة منهم.

اقرأ أيضاً: الصحة التركية: تكشف موعد رفع الحظر عن المدن

وفي السياق ذاته ، كشف المدير العام لمنظمة الصحة العالمية “تيدروس أدهانوم غيبريسوس” ، أن المنظمة رصدت حالتين يشتبه بإصابتهما بفيروس إيبولا في غينيا.

اقرأ المزيد:اكتشاف سلالة كورونا في”حيوان المنك” يمكن أن تنتقل إلى البشر

كما رصد ثلاث حالات جديدة أصيبوا بالوباء في جمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث أعلنت منظمة الصحة العالمية في نوفمبر ختام الجولة الـ11 من تفشي العدوى.

وكانت “الكونغو” قد أعلنت في 18 نوفمبر 2020 عن انتهاء الموجة الحادية عشرة من فيروس إيبولا في ولاية إكواتور، شمالي غربي البلاد، والتي أسفرت عن وفاة 55 شخصا من أصل 130 إصابة.

وساهمت اللقاحات في كبح الانتشار الواسع “للفيروس” التي أُعطيت لأكثر من 40 ألف شخص في الحد من المرض.

وفيما أوضح تحالف اللقاحات “غافي” إن التفشي الذي حدث بين عامي 2013 و2016 سرّع تطوير لقاح ضد إيبولا، مع وجود مخزون عالمي للطوارئ يبلغ 500 ألف جرعة للاستجابة بسرعة لأي حالة انتشار للمرض في المستقبل

ميديانا – وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى