اخبار

نيويورك تايمز: إدارة بايدن تتساهل مع “الأسد” على عكس “ترامب”

أشارت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، أنه على الرغم من انتصار بشار الأسد في الحرب، إلا أن قبضته على السلطة “غالبا ما تكون ضعيفة حتى في المناطق التي يسيطر عليها، فهو لا يستطيع التحكم في الحدود الشمالية لسوريا مع تركيا وجزء كبير من حدود البلاد الشرقية مع العراق”.

واعتبرت أن إدارة بايدن اتبعت نهجا أقل عدوانية تجاه الأسد من الرئيس السابق دونالد ترامب، لكن إدارة بايدن “ما زالت تثني شركائها العرب عن تطبيع العلاقات مع الأسد”.

وتطرق التقرير بالحديث حول المساعي العربية في لطبع العلاقات مع نظام الأسد وموقف إدارة الرئيس جو بايدن من ذلك.

لمتابعة آخر الأخبار اشترك بقناة #التليغرام t.me/mdiaena

وأكدت الصحيفة أن اقتصاد نظام الأسد “ضعيف” لدرجة أن رجال الأعمال أوقفوا مشاريعهم، وأغلقوا أبواب مصانعهم وغادروا البلاد، مشيرة إلى أن حكومة النظام “ليس لديها أموال، وتريد تحصيل رواتب موظفيها وجنودها ومقاتليها من التجار والصناعيين”.

اقرأ: مقتل 3 مدنيين بقصف النظام السوري على ريف اللاذقية

وقالت الصحيفة إن: “سوريا لا تزال ممزقة وشعبها غارق في الفقر ولا يزال ملايين اللاجئين في الدول المجاورة يخشون من العودة إلى ديارهم، ولا تزال مساحات شاسعة من الأراضي خارجة عن سيطرة النظام، ولكن في جميع أنحاء الشرق الأوسط هنالك مساعي لتطبيع العلاقات مع نظام الأسد وإخراجه من حالة العزلة.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى