أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
صحة

العالم يحتاج 7 سنوات لعودة الحياة كما كانت قبل كورونا

كشف تقرير نشرته وكالة “بلومبيرغ” الأميركية، عن حاجة العالم لـ 7 سنوات حتى عودة الحياة إلى طبيعتها
قبل تفشي فيروس كورونا.

تزامناً مع رغبة الدول المتقدمة بتسريع عمليات التلقيح مقارنة مع بقية دول العالم، فمن المحتمل أن يستمر وضع
العالم 7 سنوات كاملة في مكافحة فيروس كورونا حتى الوصول إلى النسبة المطلوبة.

واستندت الوكالة في معلوماتها على قاعدة بيانات للجرعات كورونا تعتبر الأكبر حول العالم، بالإضافة إلى توقعات
الخبراء في مختلف أنحاء العالم، مثل كبير أطباء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، “أنتوني فاوتشي” ، الذي
رأى أن عودة الحياة إلى طبيعتها تتم شريطة تطعيم من 70%- 85% من سكان الأرض.

ارتفاع أعداد وفيات كورونا في مختلف المناطق السورية

وتضع قاعدة بيانات بلومبيرغ،احتمال وصول الولايات المتحدة إلى هذه النسبة خلال عام 2022، بينما أشارت أن إسرائيل ستصل إلى نسبة تلقيح 75% من قاطنيها خلال شهرين فقط.

أما دول الاتحاد الأوروبي فقد تم تلقيح ما تتراوح نسبته 2،5% من المواطنين بجرعة اللقاح الأولى، وتأمل الإسراع بوتيرة التطعيم مع إعلان مختبرات زيادة في الإنتاج وعمليات التسليم. في حين وصل العالم إلى عتبة مئة مليون لقاح كان الـ65% منها من نصيب الدول الغنية.

اقرأ:مصرية تقتل طفلها بالتعاون مع عشيقها بدم بارد

وأطلق المدير العام لـ “منظمة الصحة العالمية”، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، تحذيراً في وقت مضى من أن “النزعة القومية في توزيع لقاحات الوقاية من فيروس كورونا سوف تضر بالجميع”، ونوه إلى أن “ضعف التعاون بين الدول يشكل عائقاً أمام تحقيق الانتشار العالمي للتطعيم الضروري لإنهاء فيروس كورونا”.

اقرأ هنا:القبض على متهمين قتلوا سورية نحراً من رقبتها في موغلا

وأشار غيبريسوس: “على الرغم من ارتفاع الخيارات المطروحة للقاح، فإن قدرة التصنيع الحالية لا تلبي سوى عدد ضئيل من المطلوب على مستوى العالم”

ميديانا – وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى