أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
صحة

فريدة من نوعها.. طبيب سوري ينجح في إجراء عملية زراعة قلب

تمكن الطبيب السوري المغترب “إسماعيل الخطيب” بمساعدة فريق طبي مختص، بإجراء أول عملية زراعة قلب من
شخص متوفٍ لمريض على مضخة خارجية،وذلك في مركز “مايو كلينيك” بولاية “فلوريدا” الأمريكية.

وقال الطبيب لوكالة “سانا” الموالية للنظام السوري، خمس دقائق كانت كفيلة بوضع العملية بين النجاح وعدمه،
ووصف العملية بأنها سباق مع الزمن تحتاج لمهارات وسرعة عالية لأن أي خطأ يمكن أن يتلف القلب.

وتابع الطبيب، إعلان الوفاة من قبل الطبيب المختص يجبرنا القانون على الانتظار لمدة خمس دقائق لكي يتم البدء
بالعملية، بعدها لدينا فقط ثلاث دقائق لكي نحفظ القلب وهذا يتضمن دقيقتين لفتح الصدر وقثطرة الأذينة اليمنى
وأخذ ليتر ونصف الليتر من دم المتبرع لتشغيل المضخة الخارجية ودقيقة واحدة لقثطرة الشريان الأبهري وحقن المواد الحافظة”.

زراعة قلب

وتصنف هذه العملية النادرة على مستوى العالم إذ تم أخذ القلب من متبرع بعد الوفاة وزرعه لمريض يعاني من فشل قلبي حاد يعيش على مضخة خارجية تدعى امبيلا 5.5 وهو على قائمة الانتظار منذ شهر موضحاً  أنها المرة الأولى التي يجري بها التطابق بين متبرع بعد الوفاة ومتلق لديه مضخة خارجية من النوع المذكور.

اقرأ: دراسة حديثة دماغ المرأة نشط أكثر من دماغ الرجل

ويرى “الخطيب” إلى أن المواطن السوري مبدع ومجتهد أينما كان وفي جميع المجالات يتقن عمله بإحتراف وأن سورية تستحق التطور والتقدم وتحدث عن أمله بأن يجري هذه العمليات في وطنه الأم سورية.

اقرأ أيضاً:قلق عالمي بشأن فيروس ″نيباه″ الجديد

تجدر الإشارة، أن “الخطيب” حاصل على “المقص الذهبي” من جامعة هارفارد الأمريكية وهو أول طبيب يحصل على (زمالة هارفارد) في جراحة القلب والرئة.

ميديانا – سانا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى