أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
قضايا

فضيحة مدوية من العيار الثقيل.. تعرض 10آلاف طفل للاعتداء الجنسي في كنائس فرنسا

كشف تقرير عن فضيحة كبيرة، حيث تعرض أكثر من 10 آلاف طفل في كنائس فرنسا، منذ عام 1950، إلى التحرش الجنسي داخل الكنائس.

قال رئيس اللجنة المستقلة المعنية بالاعتداء الجنسي على الأطفال في الكنيسة الفرنسية” جان مارك سوفيه” أن ما لا يقل عن 10000 شخص على الأقل وقعوا ضحايا جرائم جنسية في الكنيسة الفرنسية منذ الخمسينيات.

وأضاف، جان مارك سوفيه، إن هذه “الدعوة بناءً إلى الشهادات لا تأخذ بالتأكيد بعين الاعتبار مجملها ومن المحتمل أن يصل هذا عدد ضحايا الاعتداءات الجنسية في الكنيسة الفرنسية إلى 10000 على الأقل”.

فيما أوضح رئيس الهيئة لوكالة “فرانس برس” إنه تساءل عن نسبة الضحايا التي تمكنت منصة الاستماع الهاتفية من الوصول إليهم بقوله “السؤال الكبير الذي يطرح علينا: كم تبلغ نسبة الضحايا الذين وصلتهم دعوة منصة الاستماع؟ هل هي 25 بالمئة من الضحايا؟ ام 10 بالمئة؟ أو 5 بالمئة أو حتى أقل من ذلك؟ “

ووفقاً للتقرير الذي نشر في موقع (euronews) فإن هذا العدد الضخم مجرد تقديرًا مؤقتًا، حيث سبق وأن تحدثت اللجنة المستقلة المعنية بالاعتداء الجنسي على الأطفال في حزيران- يونيو الماضي، عن ما لا يقل عن 3000 ضحية اعتداءات الجنسي في الكنيسة، بناءً على نتائج دعوة لتقديم شهادات الضحايا أطلقت في يونيو- حزيران 2019 عبر منصة استماع للضحايا عبر المكالمات الهاتفية.

وقدر “جان مارك سوفيه” في يونيو- حزيران الماضي، عدد رجال الدين المعتدين على الأطفال حوالي بـ 1500 شخصاً

وحول هذا الشأن “كان هناك نظام حقيقي للانتهاكات في عدد من المؤسسات الكاثوليكية أو الطوائف الدينية، ولكن بأعداد صغيرة”. وبالنسبة لرئيس اللجنة فإن “هذا الوضع يمثل أقلية صغيرة جدًا من الحالات التي نعرفها”.
ومن جانبه، رد فرانسوا ديفو، مؤسس جمعية تحرير الكلمة La Parole libérée التي تهتم بضحايا الاعتداءات الجنسية في الكنيسة الكاثوليكية الفرنسية، أمس الثلاثاء على إعلان هذا التقدير بقوله “نحن ندرك أن الحجم ضخم”.

اقرأ:طهران تشنق جثة امرأة توفيت بأزمة قلبية قبيل إعدامها

ومع فضائح الاعتداءات الجنسية على الأطفال في الكنيسة الكاثوليكية الرومانية التي هزت الفاتيكان، أصدر البابا فرانسيس في مايو- أيار 2019، قواعد عالمية للإبلاغ عن الاعتداء الجنسي في الكنيسة الكاثوليكية، وأمر لأول مرة بأن تنشئ جميع الأبرشيات أنظمة للإبلاغ عن الانتهاكات والتستر عليها.

اقرأ المزيد:تركيا.. غرامة مالية كبيرة على سائق حافلة سوري خرق القوانين

وتنص القواعد من جميع الأبرشيات الكاثوليكية في جميع أنحاء العالم أن يكون لديها “نظام عام يمكن الوصول إليه بسهولة”. كما تنظم هذه القواعد الإجراءات الداخلية للكنيسة الكاثوليكية، خاصة مسألة الإبلاغ عن الانتهاكات للسلطات المدنية أو التستر.

ميديانا – euronews

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى