اخبار

اشتباكات عنيفة بين “قسد” وعشيرة “العكيدات” شرقي سوريا

كشفت مصادر روسية، عن اندلاع اشتباكات عنيفة بين أبناء القبائل العربية وعناصر “قوات سوريا الديمقراطية” بريف دير الزور الشرقي بشرق سوريا فجر اليوم السبت، مع اقتحام “قسد” معاقل قبيلة العكيدات بالمنطقة.

وبدأت فجر اليوم السبت، بعد هجوم مسلح شنته فصائل شعبية من أبناء قبيلة العكيدات العربية والعشائر الأخرى على مواقع “قسد” في بلدة ذيبان، ردا على قيام عناصر من “قسد” فجر أمس الجمعة، باقتحام البلدة وقتل رجل وابنه من أبناء القبيلة، وفقاً لوكالة “سبوتنيك“.

وأوضح المصدر، أن مقاتلي “قوات سوريا الديمقراطية” قاموا أيضا بإطباق الحصار على مدينتي الشحيل وهجين.

يشار إلى أن بلدات ومدن ذيبان والشحيل وهجين، تعتبر معقلا لقبيلة “العكيدات العربية” المناهضة لاستمرار سيطرة الجيش الأمريكي على حقول النفط شرقي سوريا.

تأتي الاشتباكات، عقب قيام “قسد” بقتل “متعب شريدة الغدير” وابنه “أحمد” فجر الجمعة، خلال عملية مداهمة نفذها عناصر التنظيم مدعومين بطائرات التحالف الأمريكي في ذيبان دون معرفة الأسباب، ما استدعى حالة من الغضب العشائري والشعبي العارم في البلدة، حيث تدور اشتباكات مسلحة بين الطرفين في هذه الأثناء.

قسد

اقتحمت قسد” أحياء مدينة الشحيل حيث توجه قسم من الرتل العسكري الذي يضم مدرعات “ماهر” إلى ضفاف نهر الفرات، فيما قام الآخر بنصب حواجز ضمن المنطقة.

وتسيطر على المدنيين حالة من الرعب في مدينة الشحيل، خاصة بين الأطفال والنساء، نتيجة اقتحام المدرعات العسكرية التابعة لتنظيم “قسد” وقوات التحالف الأمريكي للمدينة مع معلومات عن بدء حملة اعتقالات كبيرة بحق المدنيين.

اقرأ: نجاح أبناء مسؤولي “الإدارة الذاتية” بمدارس النظام يثير سخط المدنيين

وأكدت مصادر عشائرية لوكالة “سبوتنيك” أن تحليقا كثيفا للطيران المروحي التابع “للتحالف الأمريكي” شوهد في سماء منطقة البصيرة والشحيل بريف ديرالزور الشرقي، فجر السبت، مع إلقاء عدد من القنابل المضيئة والحرارية وسط أنباء عن تنفيذها إنزالا جويا في المنطقة.

اقرأ المزيد: ارتفاع نسبة الشبان العازفين عن الزواج بشكل كبير في سوريا

إضافة إلى انتشار مسلحو “قسد” في سوق مدينة هجين شرقي ديرالزور، حيث تمت مصادرة 10 دراجات نارية بذريعة حظر الدراجات النارية، إذ أنه من المقرر تطبيق الحظر من بداية اليوم السبت.

لمتابعة آخر الأخبار اشترك بقناة #التليغرام t.me/mdiaena

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى