حوادث

السجن لسوري باع فندق وهمي لمستثمرين كويتيين بملايين الدولارات

أصدرت محكمة الجنايات الكويتية اليوم الأحد، قرارا باستمرار حبس وافد سوري اتهم بالنصب والاحتيال،حيث
قام ببيع فندق وهمي في مكة في السعودية بقيمة 3 مليون دينار اي مايعادل (نحو 10 ملايين دولار) لعدد من المستثمرين الكويتيين.

وأقرت المحكمة تأجيل القضية للاطلاع على ملفها حتى جلسة 3 تشرين الأول/أكتوبر القادم، حسب
صحيفة ”الراي“ المحلية.

ووفق موقع ”أمن ومحاكم“ المحلي المتخصص بالأخبار الأمنية والقضائية، فإن الوافد السوري ”متهم بمشروع
الفندق الوهمي وغسل أموال من خلال شركة مرتبطة بشركة نائب سابق متهم بغسل 188 مليون
دينار (627 مليون دولار) بمشاريع وهمية في الكويت والسعودية“.

وتشهد الكويت منذ مايزيد عن العام حالة من الاستنفار بعد اكتشاف قضايا فساد وغسيل أموال عديدة في
مدة زمنية قصيرة، منها قضايا عابرة للحدود، ومن بين المتهمين فيها شخصيات بارزة وشيوخ من الأسرة الحاكمة.

وتعد قضية النصب العقاري من القضايا الشهيرة في البلد الخليجي الذي وقعت مجموعة كبيرة من مواطنيه ضحية هذه العمليات التي تقدر بملايين الدولارات.

وفي تموز/يوليو الماضي، أدانت محكمة الجنايات محاميا بالنصب العقاري والاحتيال وبيع عقارات وهمية في منطقة صباح السالم بقيمة 4 ملايين دينار (نحو 13 مليون دولار)، وقضت بسجنه 10 أعوام مع الشغل والنفاذ.

اقرأ المزيد:الكويت تسجّل حالتي انتـ.ـحـ.ـار في يوم واحد

وقبلها بأسابيع، قضت محكمة الجنايات بسجن مواطن ووافد مصري 10 أعوام، بتهمة غسيل أموال والنصب والاحتيال على كويتيين وقطريين بمشاريع وهمية في تركيا وألمانيا.

اقرأ المزيد: اعتقال سبعة أفراد من عصـ.ـابة تجـ.ـارة المـ.ـخدرات في “أنقرة”

وألزمت المحكمة المتهمين برد 17 مليون ريال قطري (4.7 مليون دولار)، و600 ألف يورو (716 ألف دولار)، و140 ألف دينار كويتي (466 ألف دولار)، كما أمرت بمصادرة الأموال والعقارات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى