أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
اخبار

بعد ساعات من إعلان التوصل لاتفاق “الفرقة الرابعة وميليشيا النمر” تصل إلى درعا

بعد ساعات من إعلان التوصل لاتفاق بين اللجنة المركزية والنظام في درعا ينهي الحصار المفروض على حي درعا البلد لأكثر من شهر، والذي يتضمن 5 خطوات لإتمام تنفيذه، استمر النظام بالزج بتعزيزات عسكرية إلى المحافظة وهذه المرة قادمة من دمشق.

وفي الصدد، قال “تجمع أحرار حوران” إن قوات النظام استقدمت تعزيزات عسكرية كبيرة اليوم الأحد، إلى محافظة درعا، حيث وصلت إلى الملعب البلدي في مدينة درعا.

وبحسب المصدر، جرى رصد عدة أرتال عسكرية على أوتوستراد “دمشق – درعا” قادمة من العاصمة دمشق، تحوي مئات العناصر من ميليشيات الفرقة الرابعة التابعة لشقيق رئيس النظام السوري ماهر الأسد، بالإضافة إلى ميليشيات “النمر”، كما تضمنت التعزيزات الجديدة عشرات الدبابات والمدافع.
وأوضح المصدر أن أحد الأرتال تمركز في حي الضاحية بمدخل مدينة درعا الغربي، ورجح أن يتوجه إلى مقرات الفرقة الرابعة في ريف درعا الغربي لاحقا.

وكانت قوات النظام استقدمت السبت، تعزيزات عسكرية من مدينة إزرع إلى كتيبة “الأغرار” شرق بلدة بصر الحرير بريف درعا الشرقي. شملت 10 حافلات مليئة بالعناصر المشاة، إضافة إلى سيارات رباعية الدفع بعضها مزودة بأسلحة رشاشة.

اقرأ: جرحى مدنيون بينهم أطفال في قصف مدفعي على عفرين

وكان “تجمع أحرار حوران” نقل عن مصدر أنهم توصلوا لاتفاق ينص على إنهاء الحصار وفتح الطرقات بين درعا البلد ومركز المحافظة خلال 3 أيام قادمة، مقابل تسليم عدد محدود من السلاح الفردي، وإقامة 3 نقاط عسكرية داخل أحياء درعا البلد.

اقرأ المزيد: روسيا تجري تدريبات عسكرية واسعة على الساحل السوري

وأضاف أنه تم الاتفاق على إجراء تسوية جديدة لنحو 100 شاب في درعا البلد، وتسوية للأشخاص الذين لم يجروا عملية التسوية في تموز 2018.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى