أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
صحة

مشروبات الدايت قد تكون مضرة وتؤدي إلى مشاكل خطيرة

وجدت دراسة حديثة أن تناول المشروبات “الدايت” في سن المراهقة يمكن أن يضر بوظائف المخ وقد تؤدي إلى مشاكل خطيرة في الذاكرة على المدى الطويل، وفقا لصحيفة “ذا صن” البريطانية

لمتابعة آخر الأخبار اشترك بقناة التليغرام t.me/mdiaena

وفي الوقت الذي يتوجه فيه الكثير إلى تناول مشروبات الحمية أو “الدايت” بغية التقليل من كميات السكر، بيد أنه يبدو أن تلك البدائل قد تكون مضرة أكثر من السكر نفسه.

كشفت العديد من الأدلة أن المشروبات المخصصة للحمية الغذائية المحلاة صناعياً ليست أفضل من بدائل السكر العادية.

كما رأى باحثون من الولايات المتحدة أن المحليات تبطئ عملية التمثيل الغذائي مما قد يؤدي كذلك إلى زيادة خطر الإصابة بمرض السكري.

اقرأ المزيد: مدرسة تعرض لطلابها معاناة الآباء في العمل لعدم التهاون في الدراسة

ومن جانبه صرح البروفيسور سكوت كانوسكي، مؤلف مشارك في الدراسة، من جامعة جنوب كاليفورنيا: “في حين أن نتائجنا لا تشير بالضرورة إلى أنه لا ينبغي لأي شخص أن يستهلك المحليات منخفضة السعرات الحرارية بشكل عام، إلا أنها تسلط الضوء على أن الاستهلاك المعتاد للمُحليات منخفضة السعرات الحرارية له تأثيرات طويلة الأمد”.

وفي دراسة منفصلة، رأى الباحثون أن المحليات الصناعية قد تجعل الناس ذوي وزن زائد، فهم لم يجدوا أي تأثير ثابت للمُحليات الصناعية على إنقاص الوزن، كما تلفت التجارب إلى أن مشروبات الدايت قد تضر بعملية التمثيل الغذائي.

ولا تحوي مشروبات الحمية على سكر أو سعرات حرارية حقيقية، بيد أنها تحتوي على الكثير من الإضافات والمكونات الصناعية بما في ذلك المحليات.

بيد أن تلك المكونات مليئة بالمواد الكيميائية غير الطبيعية التي يمكن أن تجعل الجسم يشتهي المزيد من الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية والأطعمة المحملة بالسكر.

يمكنكم متابعة آخر الأخبار من خلال “تويتر”: ميديانا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى