أعلن معنا من خلال التواصل مع ميديانا
اخبار

وحدة المعلومات الاقتصادية: دمشق أسوأ مدينة للعيش في العالم

أصدرت وحدة المعلومات الاقتصادية تصنيف مؤشر الرفاهية العالمي لأفضل وأسوأ 10 أماكن للعيش في العالم لعام 2022.

لمتابعة آخر الأخبار اشترك بقناة التليغرام t.me/mdiaena

وسجل المؤشر 172 مدينة ضمن 5 فئات، اشتملت على الثقافة والرعاية الصحية والتعليم والبنية التحتية والترفيه.

واشتملت قائمة أسوأ 10 مدن للعيش على العاصمة الايرانية طهران ومدين دوالا الكاميرونية، والعاصمة الزيمبابوية هراري ومدينة دكا في بنغلادش ومدينة بورت مورسبي في بابوا نيو غينيا، وكراتشي الباكستانية والعاصمة الجزائرية وطرابلس الليبية ولاغوس عاصمة نيجيريا.

من جهة أخرى تربعت مدن الدول الاسكندنافية على قائمة المدن الأكثر ملاءمة للعيش بسبب الاستقرار والبنية التحتية الجيدة في تلك المدن.

اقرأ المزيد: موسكو تدين القصف الإسرائيلي على دمشق

وبحسب المؤشر الجديد تميل المدن في النمسا وسويسرا إلى احتلال مرتبة عالية في قائمة جودة الحياة بفضل اقتصاد السوق الاجتماعي المتطور.

وتصدرت فيينا، عاصمة النمسا، المرتبة الأولى كأفضل مكان للعيش في العالم. وهي المرة الثالثة خلال السنوات الأربع الأخيرة، حيث احتلت الصدارة في 2018 و2019 إلا أنها تراجعت إلى المركز 12 عام 2021.

اقرأ المزيد: الإمارات تفتتح مستشفى الشيخ محمد بن زايد الميداني في دمشق

وعلى الرغم من وجود 18 دولة مختلفة في هذه القوائم، فليس هناك وجود لأي مدينة أميركية في المراتب العشرة الأولى

دمشق بسوريا أسوأ مدينة للعيش في العالم
التصنيف العام: 172/100

الاستقرار: 20

الرعاية الصحية: 29.2

الثقافة والبيئة: 40.5

التعليم: 33.3

البنية التحتية: 32.1

يمكنكم متابعة آخر الأخبار من خلال “تويتر”: ميديانا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى