تريند

عراقيون يتضامنون مع الشابة “شهد العيساوي” التي هزت منصات التواصل

أطلق ناشطون عراقيون حملة تضامن مع الشابة “شهد العيساوي” ، التي تم قت لها من قبل والدها اليوتيوبر “محمد العيساوي” ، في حاد ثة هزت الرأي العام في أنحاء البلاد.

لمتابعة آخر الأخبار اشترك بقناة التليغرام t.me/mdiaena

وبدأت تفاصيل القضية تتوضح أمام الرأي العام،بعد اختلاف الروايات، إلا أن مصادر محلية أكدت أن الجر يمة وقعت في منزل العيساوي بمحافظة البصرة، جنوبي البلاد.

وأضافت المصادر إن ”أحد الأشخاص تقدم منذ مدة طويلة، لطلب يد الشابة شهد، من والدها، إلا أن الأخير رفض، لأسباب مجهولة، وفي يوم الواقعة، كانت الشابة في منزلها، عندما سمعت باب الدار يُطرق، فخرجت لتفتحه، لتتفاجأ بأنه الشاب الذي خطبها في وقت سابق“.

وأضاف المصدر، الذي رفض الكشف عن هويته، أنه ”في تلك الأثناء، رأى والدها محمد هذا المشهد، فتشاجر مع الشاب، وطرده من أمام المنزل، ليتجه بعد ذلك، إلى سلا حه، ويفتح النا ر على ابنته بذريعة غسل العا ر“

وأكدت عائلة الشابة، أنها لم تكن تعلم من يكون الشخص الواقف على الباب ، وإنما حسبته أحد إخوانها، إذ لم يسبق لها لقاء هذا الشخص باعتبار الطبيعة العشائرية، للمجتمع التي تعيش ضمنه.

وأفاد شهود عيان ان والدها نفذ جر يمته ولاذ بالفرار، ولم تنجح الشرطة العراقية في القبض عليه حتى لحظة تحرير الخبر“.

ويعتبر محمد العيساوي من أبرز اليوتيوبر العراقيين على منصة اليوتيوب، حيث عرف بتقديم محتوى كوميدي، تمكن من خلاله جذب العديد من المتابعين والمشاهدين

كما أنه يشارك في البرامج التلفزيونية الكوميدية، وتلك المخصصة للمقالب المضحكة، حيث يرتدي غالبا الملابس العربية.

وكشفت شرطة محافظة البصرة، عن بدء عملية تفتيش، بحثا عن متهم قام بقت ل ابنته، دون ذكر اسمه

وأكد حسين الشحماني، وهو زميل محمد العيساوي، وشاركه في العديد من البرامج واللقاءات، تلك الحادثة، مطالباً المدونين والناشطين بعدم تداول أنبائها، باعتبارها شأنا عشائريا وعائليا.

وانتشر وسم ”#حقشهدالعيساوي“ طالب من خلاله رواد مواقع التواصل الاجتماعي في العراق ضرورة القبض على المتهم، وكشف الحقيقة للجمهور، وعدم التستر على الجاني وإن كان مشهورا.

تابعنا على أخبار غوغل

تابعنا على تويتر: ميديانا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى